newsCode: 282261 A

قالت الجزائرية ليلي زروقي وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والممثلة الخاصة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح الأحد، إن بان كي مون سيقرر، اليوم الأثنين، موقفه من إدراج الجيش الإسرائيلي الى قائمة الدول والجماعات المتورطة في انتهاك حقوق الطفل.

وتوقعت المسؤولة الدولية- في تصريحات خاصة لوكالة الأناضول- أن يقدم كي مون تقريره الخاص بانتهاكات حقوق الأطفال في النزاعات المسلحة إلي أعضاء مجلس الأمن الدولي الاثنين، لافتة إلى أنها اقترحت على الأمين العام في التقرير إدراج الجيش الإسرائيلي الى قائمة منتهكي حقوق الأطفال في الصراعات المسلحة، بحسب قولها.

واستدركت المسؤولة الأممية قائلة “يظل ما كتبتُه في التقرير مجرد اقتراحات قد يأخذ بها الأمين العام أو يتجاهلها، لأن التقرير في النهاية سيحمل اسمه، وهو الذي سيقرر ما إذا كان يجب ضم إسرائيل إلى القائمة أم لا”.

ومضت قائلة “إن الأمين العام للأمم المتحدة بحكم اتصالاته واطلاعه على التفاصيل ومعرفته بمعطيات الصورة، بشكل أكبر وأدق، سيتخذ القرار المناسب”.

وعن توقعاتها بشأن طبيعة القرار الذي سيتخذه الأمين العام، قالت زروقي: “لا علم لي بذلك، لكن في كل الأحول سوف يتخذ، بان كي مون، ما يراه صالحا بالنسبة لجميع الأطراف، وبما يتوافق مع مصداقية المنظمة الدولية”.

وبحسب احصائيات منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، بلغ عدد الأطفال الذين قتلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على قطاع غزة في صيف عام 2014 أكثر من 500 طفل، وهو ما يزيد بنسبة 30% تقريباً عن عدد الأطفال الذين قتلهم الجنود الإسرائيليون في عملية “الرصاص المصبوب” في 2008 – 2009، حيث لقي حينذاك أكثر من 350 طفلا مصرعهم.

في من مون الإسرائيلي حقوق
sendComment