newsCode: 264214 A

أفادت رويترز ان عملية الجيش التركي لإجلاء الجنود الأتراك من ضريح سليمان شاه في سوريا تمت بنجاح.

یأتی ذلک فی وقت أکدت وسائل إعلام ترکیة ان ۷۰۰ عنصر للقوات الخاصة الترکیة ارسلوا الى سوریا لاجلاء ۴۰ جندیا یحرسون ضریح سلیمان شاه، فیما قال رئیس الوزراء الترکی ان رفات سلیمان شاه سیتم نقله إلى منطقة أخرى فی سوریا تم وضعها تحت سیطرة الجیش الترکی.

وقال تقریر أورده موقع ال " بی بی سی "، إن " رتلا عسکریا ترکیا کبیرا یضم دبابات توجه إلى الضریح، الواقع فی جیب صغیر یخضع للسیادة الترکیة فی سوریا، عبر بلدة عین العرب التی تمکن المقاتلون الکرد من استعادتها من مسلحی تنظیم داعش ".

ونقل التقریر عن مصادر لم یذکر أسمها، أن " التحرک العسکری الترکی جاء بالتنسیق مع الکرد الذین یخوضون معارک ضاریة ضد مسلحی داعش "، موضحا أن " الرتل العسکری الترکی أکبر من المعتاد وتسلیحه کثیف بسبب المعارک التی تشهدها المنطقة ".

وتقع مدینة عین العرب على بعد ۳۵ کیلومترا من قبر " سلیمان شاه " على نهر الفرات.

یشار إلى أن الضریح یحظى بحراسة قوة تتألف من أربعین جندیا ترکیا ویتم تغییرهم بانتظام، ویخضع الضریح إلى السیادة الترکیة وفقا لمعاهدة أنقرة عام ۱۹۲۱، ومنذ أن تم طرد مسلحی " داعش " من عین العرب الشهر الماضی، نجح مقاتلو " وحدات حمایة الشعب الکردی " مدعومین بمقاتلین آخرین فی استعادة السیطرة على قرى أخرى فی المنطقة.

ویعتقد أن المقاتلین الکرد أصبحوا على أعتاب تل أبیض وهی منطقة حیویة یستخدمها مسلحو " داعش " فی العبور إلى ترکیا.

في من quot الجيش التركي
sendComment