newsCode: 574795 A

قالت مؤسسة "مجلس العلاقات الخارجية" الاميركية ان عام 2017 شهد تحقيق ايران نجاحات كما ان المغامرات السعودية ساهمت بزيادة نفوذ ايران في المنطقة.

واعتبرت هذه المؤسسة الاميركية في تقرير نشرته مؤخرا ان سبعة احداث دولية في العام الجديد تكتسب متابعتها الاهمية وعدّت الشؤون المرتبطة بنفوذ ايران في المنطقة بانها من بين هذه الاحداث.

واوردت المؤسسة: ان المسؤولين الايرانيين عليهم الارتياح ازاء التطورات التي شهدها عام 2017 اذ يبدو ان حضور الرئيس السوري بشار الاسد على رأس السلطة قد ضمن وكذلك حزب الله في لبنان كما فقد تنظيم داعش الكثير من الاراضي واستعادت الحكومة العراقية مدينة كركوك النفطية كما ان الحوثيين اغرقوا السعودية في وحل اليمن. 

ووصفت هذه المؤسسة ايران بانها أدت دورا مهما في جميع هذه التطورات البارزة وهو ماعزز نفوذها في جميع ارجاء المنطقة الا ان هذه النجاحات التي حققتها ايران لم تحصل بمبادرة منها فحسب بل ان الخطوات السيئة التي نفذتها السعودية ساهمت في هذا المضمار ايضا.

واضافت، ان الرياض فضلا عن مغامراتها غير المدروسة في اليمن قادت جهودا لمعاقبة قطر بذريعة دعمها للارهاب وتقاربها من ايران لكن هذه الخطوة عززت من تقارب الدوحة لطهران وادى الى ازعاج اميركا دبلوماسيا. 

واعتبرت المؤسسة ان الطموحات النووية لكوريا الشمالية والازمة في فنزويلا ومساعي ترامب لايجاد تغييرات في الاتفاقات التجارية وطموحات الصين في خارج الحدود والتحقيق حول تدخل روسيا في الانتخابات الاميركية والوضع في مجال الضغوط على الديمقراطية مواضيع اخرى اقترحت المؤسسة الاميركية متابعتها.

في ان السعودية ايران المنطقة
sendComment