newsCode: 573425 A

أدان خطيب الجمعة في طهران آية الله محمد امامي كاشاني بالسياسات الاميركية في الشرق الاوسط بهدف شن العدوان وقتل الابرياء وقال ان اميركا تبيع اسلحة للسعودية بمليارات الدولارات لمواصلة عدوانها على الشعب اليمني الاعزل.

واضاف، ان اميركا تنهب اموال الشعب في السعودية عبر حاكمها السيئ الحظ لانفاقها على ارتكاب المجازر وقتل الابرياء في اليمن وتأجيج النزاعات داخل البلدان الاسلامية من اجل تدميرها. 

وتابع: ان اليمن يمتلك الاسلحة والصواريخ التي يستهدف بها الرياض الا ان اميركا تلصق التهم بايران حول هذا الموضوع فيما يؤكد جميع الخبراء انه لادليل على نقل صواريخ من ايران الى هذا البلد.

واوضح ان اميركا تخطط لتعبئة العالم في مناهضة الجمهورية الاسلامية الايرانية الا ان شعبنا المؤمن بالاسلام يتحلّى بالشجاعة والمقاومة وبعد النظر في مواجهة الاعداء لذلك فانها لاتطيق مثل هذه المواصفات. 

واردف، ان الرئيس الاميركي الشرير يدعي انه يريد ارساء السلام والعدل خارج الحدود الا انه يريد في الحقيقة التعويض عن مذلته باذلال الشعب الاميركي.

ولفت الى ان اميركا تريد تبرير ممارساتها بالاعلان عن القدس الشريف عاصمة للصهاينة الا ان ذلك لن يتحقق، موضحا ان الرئيس الاميركي عبّأ العالم الاسلامي ضده ومع انه اراد التغطية على حماقاته السابقة بخطوته هذه الا انه ارتكب حماقة اخرى.

ونوه الى اطلاق الامام الخميني الراحل (رض) تسمية الشيطان الاكبر على اميركا وادانة جميع البلدان بالاعلان عن القدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني، مبينا ان العالم قد ملئ بالعنف والفساد وان اميركا تتآمر لتعبئة العالم ضد ايران.

واشار الى انه رغم مساعي اميركا لمجابهة ايران في جميع ارجاء المنطقة الا ان الله تعالى بالمرصاد ويحبط مخططاتها المشؤومة.

وبين الى ان اميركا كانت تعلق آمالها على داعش الا انه قضي عليه وذهب الى جهنم فيما كان يخطط الرئيس الاميركي الحالي ومن قبله لتقسيم العراق وكذلك الذين نصبوهم هناك كانوا يبدون ذات الرأي الا ان العراق صمد موحدا في مواجهة اعداءه.

واكد ان الشعب الايراني يتسم بالوعي واليقظة وان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت الكثير من الشهداء من اجل تطبيق احكام الاسلام وان دستورها وسلطاتها الثلاثة قامت على هذا الاساس.

في على ان اميركا الا
sendComment