newsCode: 568610 A

اعتبر الرئيس الإيراني، اليوم الأحد، قرار ترامب الخاطئ بشأن إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني بأنه كان بمثابة صب للبنزين على النار في المنطقة، مضيفا ان الحوار بين لندن وطهران من شأنه أن يؤدي الى مزيد من الاستقرار الاقليمي.

ولدى استقباله وزیر الخارجیة البریطاني، بوریس جونسون، الیوم، أشار حسن روحاني الى ضرورة تنمیة العلاقات الودیة المتوازنة بین ایران وبریطانیا في إطار توفیر المصالح المشترکة وضمانها، وقال: ان العلاقات بین البلدین وعبر أجواء ما بعد الاتفاق النووي، لم تکن تتناسب مع الطاقات المتاحة للتعاون، وخلال اللقاء، قال روحاني ان التعاون بین ایران و5+1 أدى في خطوة کبيرة الى الاتفاق النووی الدولي القیم، وصرح: علینا أن نثبت إرادتنا وعزمنا بشکل عملي على الاستفادة من أجواء ما بعد الاتفاق النووي بغیة التنمیة الشاملة للعلاقات والتعاون، لنشهد نتائج الاتفاق.

ولفت الرئیس الایراني إلى ضرورة تطویر العلاقات والتعاون المصرفي بین ایران وبریطانیا في إطار تنفیذ الاتفاق النووي، مضیفا ان تنفیذ الاتفاق النووي وصیانته یحظى بالأهمیة، ونعتقد انه ینبغي ان یتمکن الجمیع وخاصة الشعب الإیراني من الاستفادة من منافع الاتفاق.

وأکد أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بصدد إرساء السلام والاستقرار المستدام، وإنهاء الحرب وإراقة الدماء واقتلاع جذور الإرهاب في المنطقة، قائلا: ان الحوار بین لندن وطهران من شأنه أن یؤدي الى التعاون لمزید من الاستقرار في المنطقة.

وتابع: من الواضح الیوم بشکل جید أن ایران ومن خلال أداء دورها البناء ساهمت في إنقاذ بلدین من الدمار والإرهاب، ولا یمکن لأي أحد ان یشک في إجراءات ایران الإیجابیة في المنطقة.

وأکمل: ان ظروف المنطقة هي بنحو لا ینبغي تأجیج نارها، والقرار الأخیر للرئیس الامیرکي في نقل السفارة الامیرکیة الى القدس الشریف، قرار خاطئ، وکان بمثابة صب البنزین على النار في المنطقة.

ولابد من بذل المزید من الجهود من اجل الوصول الى النقطة المطلوبة في العلاقات والتعاون الثنائي.

من جانبه، قال وزیر الخارجیة البریطاني خلال اللقاء، ان فرصا جیدة توفرت بفضل الاتفاق النووي لتنمیة العلاقات والتعاون بین ایران وبریطانیا، مضیفا: اننا عازمون على تطویر العلاقات الشاملة بین طهران ولندن في مختلف القطاعات.

وأکد بوریس جونسون ان الاتفاق النووي اتفاق إیجابي ولابد ان یستمر، وینبغي ان یتمکن الشعب الإیراني من الاستفادة من منافعه الاقتصادیة، وصرح: هنالک فرص تجاریة واقتصادیة جیدة للغایة في ایران، ونحن نرغب بأن تتمکن الشرکات البریطانیة من المشارکة في مشاریع الاستثمار في ایران.

وأردف جونسون ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قامت بإجراءات ایجابیة في مسار محاربة الارهاب وتعزیز السلام والاستقرار في المنطقة، مضیفا: ان بریطانیا لا ترى قرار الرئیس الامیرکي في نقل سفارة بلاده الى القدس، قرارا مناسبا.

في على من ان المنطقة
sendComment