newsCode: 567731 A

قال خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله احمد خاتمي إنه لاتكفي إدانة قرار ترامب بشأن القدس بل يتعين إغلاق سفارات كيان الاحتلال الاسرائيلي في انحاء العالم.

واضاف آية الله خاتمي خلال خطبة الجمعة في طهران، انه في العالم الذي لا تعرف فيه القوة ما هو المنطق لايمكن البقاء في هكذا عالم دون التزود بالسلاح والتسلح ولا يمكن ان لا تكون قوياً، بل يجب ان تكون قوياً، لذلك هناك فرق بين قوتنا وقوة الاخرين.

ونوه خطيب جمعة طهران الى ان "قوة الاخرين هدفها الاعتداء بينما قوتنا للردع"، قائلا، "نحن نمتلك الصواريخ ونصنعها وسنعزز قدرتنا الصاروخية قدر ما استطعنا لنسلب الطمأنينة من مسؤولي البيت الابيض".

وشدد على ان القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية جادة في القدرة الصاروخية وتؤكد على تعزيز هذه القدرة لتسوي تل ابيب وحيفا بالارض اذا ارتكب الكيان الاسرائيلي أية حماقة.

واشار خطيب جمعة طهران الى رسالة مدير السي أي ايه الى اللواء سليماني، قائلا: كان تعاطي اللواء سليماني مع رسالة رئيس الاستخبارات الامريكية تعاطيا مشرفاً؛ منوها الى ان اللواء سليماني رفض فتح تلك الرسالة واعادها مغلقة.

ونوه خطيب جمعة طهران الى قرار ترامب بشأن القدس، قائلا: ان نقل السفارة من تل ابيب الى القدس اثار الغضب ليس في العالم الاسلامي فحسب بل لدى حلفاء امريكا ايضاً.

ولفت الى ان ردود الافعال في العالم كانت واسعة جدا على هذا القرار، وقال: لايكفي ادانة هذا القرار بل يجب القيام بخطوة عملية الى جانب ذلك والذي يتمثل بإستدعاء سفرائهم واغلاق سفارات الكيان الاسرائيلي في جميع انحاء العالم.

وشدد على ضرورة عدم انتهاء هذه المظاهرات والاحتجاجات ضد امريكا والكيان الاسرائيلي، منوها الى ضرورة مواصلتها حتى تراجع الكيان الاسرائيلي عن هذه الخطوة الظالمة، قائلا، ان ترامب الغى بفعلته هذه مباحثات 70 عاما واثبت ان الحل الوحيد لفلسطين هو الانتفاضة، وكل من قام بخطوة ضد هذا الكيان والحق الضرر به قام بعمل ينال رضى الله.

في ان طهران خطيب جمعة
sendComment