newsCode: 547950 A

أكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية، اليوم الثلاثاء، أن اسم الرئيس الاميركي دونالد ترامب أصبح مترادفا مع البذاءة والعدائية، مضيفا لقد مضى ذلك الوقت الذي كانت فيه ايران في جانب والعالم وأميركا في جانب آخر.

وفي مؤتمره الصحفي اليوم، وردا على سؤال بشأن وجود صلة بين زيارة اللواء قاسم سليماني الى كركوك وإغلاق بعض المنافذ المشتركة بين ايران وإقليم كردستان العراق، قال محمد باقر نوبخت: ان الصلة بين هذين الامرين بشكل عام تأتي في إطار مجموعة مصالح النظام والبلاد، وبشأن إغلاق المنافذ الحدودية، فلابد ان أقول ان هذه التغييرات مؤقتة، فالحكومة العراقية تمر بظروف خاصة، وجزء من اراضيها يحتلها مجرمو داعش، ومن جهة اخرى لديها بعض المشاكل مع الإقليم، وعلينا أن نسعى للتعاون في مجال الحدود مع الحكومة العراقية الشرعية.

وردا على سؤال بشأن تفاصيل رسالة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى دول 5+1، قال نوبخت: لقد جرت محادثات، ولكن من اجل ان يبقى جزء منها كوثيقة مسجلة، تمت كتابة رسالة، وفي تاريخنا المعاصر هذه هي المرة الاولى التي يتخذ فيها الاتحاد الاوروبي مباشرة مواقف تتعارض مع الموقف الاميركي، وتأتي زيارة السيدة موغريني الى واشنطن لتبيين موقف الاتحاد الاوروبي لترامب.

وأشار المتحدث باسم الحكومة الايرانية الى إصدار ثلاثة دول اوروبية بيانا لدعم الاتفاق النووي بعد التصريحات الاخيرة للرئيس الاميركي، وقال: في الوقت الحاضر هناك موضوع هام هو الاتفاق النووي، والولايات المتحدة لوحدها فالكل شاهد ان السيدة موغريني ردت بشكل مباشر على تصريحات ترامب، كما أصدرت المانيا وبريطانيا وفرنسا بيانا في هذا المجال. فالآن العالم يؤيد موقف ايران ولعل الكيان الصهيوني وبعض الدول القبلية هي من بقيت الى جانب اميركا، الا ان انجاز ايران تمثل بفرض العزلة على اميركا.

وتابع: لقد أصبح اسم ترامب مرادفا للعدائية والبذاءة، فلقد مضى ذلك الزمن حيث كانت ايران لوحدها في جانب والعالم واميركا في الجانب الآخر، والآن فإن بلادنا ليست في ظروف تعطي النفط مقابل الغذاء.. إننا لم نحصل على هذه التجربة بسهولة.

وبشأن الموقف السعودي المؤيد لتصريحات ترامب ضد الاتفاق النووي، قال نوبخت: ان علاقاتنا مع السعودية هي أشمل من التصريحات الاخيرة لترامب. ولمجرد انه لا توجد اي دولة في العالم تؤيد ترامب جعل موقف السعودية أكثر نشازا.. فهي لم تتخذ قرارا جيدا وعليها ان تعدل من مواقفها لتتمكن من إقرار العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

في ان الايرانية الحكومة ترامب
sendComment