newsCode: 546026 A

نشر البيت الابيض اليوم الخطوط العريضة للاستراتيجية الأمريكية تجاه ايران، مؤكدا أنها تهدف إلى مواجهة إيران وضرب نفوذها وحرمانها من الامتيازات التي سبق وحققتها.

واعلن البيت الأبيض اليوم أن استراتيجية واشنطن "الجديدة" تهدف إلى "لجم نفوذ إيران وردعها"، وأن واشنطن "ستفعّل الشراكة في الشرق الأوسط لمواجهة إيران"، منوها بأن "واشنطن تعتزم حرمان طهران من كافة إمكانيات الحصول على أسلحة نووية" حسب تعبيره.

وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة سانديرس، أمس الخميس أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب سيلقي الجمعة كلمة يوضح فيها استراتيجية الولايات المتحدة تجاه إيران.

وقالت سانديرس للصحفيين :"سنعلن عن التفاصيل لاحقا".

ومن المنتظر، بحسب المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن يعلن ترامب في كلمته عن القرارات التي اتخذت بشأن البرنامج النووي الإيراني والاتفاق بشأنه الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية.   

هذا وأكد رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني، ان تصريحات الرئيس الاميركي دونالد ترامب، تضر بمكانة الاميركيين وسمعتهم، مشددا على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترصد كل المواضيع بطمأنينة وستتخذ قراراتها وفقا لمصالح الشعب.

وبشأن احتمال عدم تأييد الرئيس الاميركي التزام ايران بالاتفاق النووي، قال لاريجاني: ان طرح هذه المواضيع من قبل ترامب ليس أمرا عجيبا، لأنه طيلة الفترة التي تسلم السلطة فيها لم تكن تصريحاته الغريبة قليلة، الا ان ذلك ليس أمرا هاما، مبينا ان هذه التصريحات تضر بمكانة الاميركيين وسمعتهم.

كما أكد مساعد وزير الاقتصاد والمالية رئيس منظمة الاستثمارات والمساعدات التقنية الاقتصادية الايرانية محمد خزاعي، بان ثقة الدول بايران قد ازدادت، معتبرا قرار ترامب المرتقب حول ايران والقضية النووية بانه لا تاثير له على اجتماع البنك الدولي.

من جهتها أعلنت الخارجية الروسية أن وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة أجريا اتصالاً هاتفياً تركز حول الاتفاق النووي الإيراني، حيث أكد الوزير الروسي سيرغي لافروف على ضرورة التزام كافة الأطراف بالاتفاق الشامل حول النووي الإيراني، ولفت نظر تيليرسون " إلى التزام إيران التام بالاتفاق النووي"، قائلاً "طهران تؤدي جميع التزاماتها بموجب الاتفاق النووي".

إيران quot البيت تجاه الأبيض
sendComment