newsCode: 503243 A

اشاد الرئيس الايراني حسن روحاني بالهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري علي مواقع داعش الارهابي في دير الزور بسوريا، معتبرا هذا الهجوم بانه كان اجراء صائبا وضروريا وفي اوانه تماما.

وفي تصريح ادلي به خلال مأدبة افطار رمضانية حضرها عدد من علماء الدين أمس الثلاثاء، قال الرئيس روحاني، ان الشؤون المتعلقة بالامن القومي لا ترتبط بالقضايا الحزبية الضيقة ولو اتخذ قرار باستهداف مكان ما بالصواريخ فان ذلك يعد من القرارات ذات الصلة بالامن القومي.

واشاد باستهداف الحرس الثوري لمقرات داعش في دير الزور، موضحا ان توجيه الصواريخ وضرب قادة داعش في سوريا لم يكن قرارا صادرا عن شخص او مؤسسة عسكرية ما وانما تتخذ مثل هذه القرارات في المجلس الاعلي للامن القومي حيث منح المجلس صلاحيات للقوات المسلحة عقب الاعتدائين الارهابيين في مرقد الامام الخميني (رض) ومجلس الشوري الاسلامي للرد علي الارهابيين.

ووصف الضربة الصاروخية التي وجهها الحرس الثوري لمقرات داعش بانها تشكل خطوة صائبة وضرورية وفي اوانها تماما.

واكد الرئيس روحاني ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تتغير حيال شؤون المنطقة والعالم لكنها ترد بحزم علي اي اعتداء عليها.

كما ثمن الانجازات التي حققتها وزارة الامن علي صعيد البلاد عقب الاعتدائين في طهران حيث قامت بخطوات شجاعة منها اعتقال المتآمرين كما انها قامت بانجازات حازمة في مكافحة ارهابيي داعش قبل ذلك الي جانب القوات المسلحة والاجهزة الامنية حيث ان الاعتدائين لم يكونا جديدين من نوعهما ضد امن البلاد بل سبقتهما عشرات المحاولات لكنها باءت الفشل.

واوضح، ان الارهابيين لم يحققوا اهدافهم من وراء الاعتداء علي مرقد الامام الخميني (رض) ومجلس الشوري الاسلامي ايضا.

وشدد علي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد بحزم وقوة أشد فيما لو تكررت مثل هذه الاعتداءات لاسمح الله.
واشار الي كلمة قائد الثورة التي ورد فيها ان الذين يتصورون ان باستطاعتهم توجيه صفعة الي الجمهورية الاسلامية الايرانية فانهم سيتلقون ردا موجعا، موضحا ان نهج طهران لم يتغير واضاف، اننا نرد بحزم علي اية محاولات تآمرية تستهدف الشعب والبلاد.

 

في علي روحاني داعش تماما
sendComment