newsCode: 491406 A

اعتبر خطيب جمعة طهران آية الله محمد علي موحدي كرماني إن المناظرات والمنافسات الإنتخابية قد إنتهت وحان وقت الصداقة مشدداً علي ضرورة تبديل المنافسة بالصداقة.

وخلال خطبة صلاة الجمعة اليوم في طهران تناول آية الله موحدي كرماني الإنتخابات الرئاسية بدورتها الثانية عشرة والإنتخابات البلدية في دورتها الخامسة الجارية في البلاد مؤكداً ان حضور الشعب الإيراني لهو خير دليل علي تعلق الإيرانيين بنظام الجمهورية الإسلامية.

وأشار خطيب طهران الي الأمن والحرية التي تتمتع بهما ايران، موضحا ان أمن ايران والحرية المتوفرة فيها قد أذهلا العالم برمته، ونوه الي أن المنطقة التي تعيش فيها ايران والعالم كله لم يعش هذا الأمن والاستقرار الموجود في ايران.

ولفت إلي أن المنافسة التي كانت تطغي علي جو الانتخابات يجب ان تتحول الي نوع من الصحبة بين المرشّحين بُعيد الانتخابات لما فيه صالح الشعب ولتكن وظيفتهم الأساسية منذ الآن الأخوّة، النقاء، المحبّة والتّعاون.

وقال آية الله موحدي كرماني أن مركز القوّة والاقتدار الّذي حازت عليه ايران إنما حازت عليه بفعل الالتزام بإرشادات قائد الثورة الاسلامية وتمسكها بولاية الفقيه.

وفي هذا السياق شدد موحدي كرماني علي أن رئيس الجمهورية المقبل يجب أن يمتلك عزم راسخ وأن يلتزم بخط ولاية الفقيه وأن يتبع قائد الثورة الاسلامية عبر القول والعمل، وأن يبطل محاولات الأعداء للتسلل إلي إدارة البلد.

وفي موضوع آخر أشاد خطيب جمعة طهران بالإنتصارات التي حققها الجيشين العراقي والسوري بدعم من شعبيهما في محاربته للجماعات الإرهابية معرباً عن تبريكه للحكومة العراقية بقرب تحرير مدينة الموصل بالكامل.

وحول الشأن الأمريكي قال آية الله موحدي كرماني إن الولايات المتحدة ابتليت برئيس بدأ الجميع يرتاب بسلامة عقله وبدأوا يفكرون بعزله من منصبه مشيراً إلي إن كل هذا الدعم الذي يقدمه ترامب للكيان الصيهوني وآل سعود سوف يجلب لأمريكا المزيد من الذل والكراهية.

الله آية موحدي كرماني المنافسة
sendComment