newsCode: 458147 A

أكد الرئیس الايراني حسن روحانی إن المشاركة الجماهیریة فی إحیاء ذكري إنتصار الثورة الإسلامیة هی استعراض للقوة الوطنیة فی شتي أنحاء البلاد، معتبرا أن هذه المشاركة هی رسالة واضحة ترد علي التصریحات الخاطئة لزعماء البیت الأبیض.

قال الرئيس الايراني حسن روحاني في كلمة بالمراسم المليونية لاحياء الذكرى السنوية الـ 38 لانتصار الثورة الاسلامية في العاصمة طهران: "لقد نزل إلى الشوارع 80 ملیون إیرانی لیقولوا للعالم إنهم لن یتخلوا عن نهج الإمام الراحل وقائد الثورة الإسلامیة". مشيرا الى ان الشعب الايراني یعلن بمشاركته الفاعلة فی مسیرات الیوم انه متمسك بمبادئ الثورة وسائر علي طریقها القویم".

وأضاف: "إن الجماهیر تقول للعالم أن علیه أن یتكلم مع الشعب الإیرانی بلغة الإحترام والتكریم وألا یستخدم لغة الهیمنة والتهدید"، مؤكدا ان الشعب الايراني لن يسمح للخوف بالتسلل اليه.

وتابع روحاني: "على العالم ان يحترم الشعب الايراني واختيار اللغة المناسبة للتحدث معه"، مؤكدا ان قوة ايران مستمدة من شعبها العظيم وانها "بلد الأسود ولن ترضخ لأي تهديد".

واشار الرئيس الايراني الى "الثورة الاسلامية خولت الشعب الايراني اختيار نظامه السياسي فاختار نظام الجمهورية الاسلامية عبر صناديق الاقتراع"، مشيرى الى ان "الشعب الايراني ما زال يواصل حمل الشعارات الرفيعة للثورة الاسلامية ويحث الخطى باتجاهها".

وشدد على ان الثورة الاسلامية حررت ايران من التبعية للأجانب وجعلت مصير البلاد بيد شعبنا، وان كل من يدافع عن الاسلام وقميه هم من ابناء تلك الثورة.‌

واوضح روحني "علينا ان نخطو خطوات اكبر لبلوغ اهداف ثورتنا الاسلامية"، مؤكدا ان الثورة الاسلامية تبلغ ذروتها عندما تتحقق كل شعاراتها.

ووصف يوم ذكرى انتصار الثورة الاسلامية بانه يوم احقاق حقوق الشعب، مشددا على اهمية المحافظة على الثورة اكثر من اي وقت مضى.

وبين روحاني "وقفنا خلف قائد الثورة فحققنا مكاسب مهمة جدا"، مؤكدا انه "لن نحيد عن قائد الثورة الاسلامية مهما بلغت الأمور".

وتابع الرئيس الايراني: "استعدنا اليوم حقوقنا المشروعة في التقنية النووية"، مشيرا الى ان ايران تمكنت من الحصول على تصميم جديد لمفاعل اراك ولديها اجهزة طرد مركزي اكثر تطورا.

واشار الى ان ايران ابدلت التحديات الى فرص، وهي تتقدم الى الامام بخطوات صلبة، مؤكدا ان الحكومة ثبتت في اوبك حق ايران في تصدير النفط وتمكنت من فتح كل الطرق للتنمية في البلاد رغم كل الضغوط.

ولفت روحاني الى ان ايران ومنذ ثلاث سنوات لا تعتمد على عوائد النفط الا بنسبة 32 بالمئة، مؤكدا انه "لا حاجة لايران في عوائد النفط بفضل ما تحققه صادراتها غير النفطية".

وكان قد انضم الرئيس الايراني حسن روحاني الى جموع المتظاهرين المشاركين في المسيرات المليونية لاحياء ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في العاصمة الايرانية تقاطع كالج وسط العاصمة طهران. بدوره انضم النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري الى جموع المتظاهرين ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف.

في روحاني الايراني quot الثورة
sendComment