newsCode: 457179 A

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأن بلاده مستعدة للحوار مع السعودية إذا إقتنع السعودية بأن تأجيج العنف والتطرف في سوريا واليمن لا يصب في صالحها.

وفي مقابلة مع صحيفة "اطلاعات" الإيرانية، نشرت الثلاثاء 7 فبراير/شباط، قال ظريف ان سياسة ايران واضحة وترفض الخضوع والاخضاع، وان السياسة التي تتبعها طهران مبنية على العلاقات البناءة مع الجميع، سيما مع جيرانها.

واكد ظريف ان طهران ستكون مستعدة للحوار مع الرياض، عندما تقتنع السعودية بأن تأجيج العنف والتطرف في سوريا واليمن لا يصب في صالحها و بأن الحرب لا نتيجة من ورائها غير الخسائر لها.

واعتبر الوزير الايراني أن سياسة اشعال الحروب التي يتبعها النظام السعودي تعرض أمنه الداخلي للخطر أولا، وشدد على ان ايران تعتبر امن المنطقة من المصالح الرئيسية لها، وانها لم تسعَ أبدا الى صراع مع دول المنطقة ولا ترغب برؤية أمن هذه الدول مهددا؛ لأن الخطر في أي بلد يهدد المنطقة بأكملها.

وتحدث ظريف عن مبادرة إقليمية قدمت لإيران في الأشهر الماضية، من قبل دول أخرى في المنطقة لحلحلة الأزمات، لافتا إلى أن السعودية كانت تحاول التصعيد بدلا من السعي للتوصل الى حل.

واوضح رئيس الدبلوماسية الايرانية ان اي رغبة حقيقية بالتعاون المشترك من اي دولة في المنطقة، ستقابل برغبة حقيقية ايضا من قبل ايران. لافتا الى أن ذلك سيكون وفقا للحقائق وبنظرة مستقبلية، وبشرط الاقرار بوجوب المضي نحو مستقبل مختلف.

يذكر أن  وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح سلم للرئيس الإيراني حسن روحاني، في 25 يناير/كانون الثاني، رسالة خطية بعثها أمير الكويت بشأن العلاقات الإيرانية الخليجية.

وشدد الصباح خلال اللقاء مع الرئيس روحاني، على أهمية الجهود المشتركة بين الدول الإقليمية لمواجهة ظاهرتي التطرف والإرهاب وضرورة بذل جهود مشتركة في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

في السعودية مع ظريف للحوار
sendComment