newsCode: 435364 A

اكدالمتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمی، فی حال نكث اميركا للعهد ازاء الاتفاق النووي، ايدينا غير مقيدة وسنرد بما يقتضي علىه.

وجاء ذلك في تصريح المتحدث قاسمي خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين.

وفي الرد على سؤال حول لقاء رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي مع وزير الطاقة الاميركي ارنست مونيز في فيينا وابلاغ احتجاج ايران له وما هي الضمانات لكي يمنع اوباما تطبيق تمديد الحظر ضد ايران، قال قاسمي، ان السيد صالحي طرح خلال اللقاء مواقف ايران، واعتقد ان مثل هذه اللقاءات طبيعية ولا اتصور انها جرت لسبب ما.

واضاف، ان ما نشاهده في سلوك الاميركيين ليس غير طبيعي، فاميركا دولة اعتادت على نكث العهد واختلاق العقبات وممارسة الاساليب العنيفة وغير الواقعية خاصة فيما يتعلق بالجمهورية الاسلامية الايرانية، وان لنا تجارب مرة على مدى العقود الماضية وفي تدخلاتها في شؤون البلاد قبل الثورة والقضايا التي وقعت على مدى الاعوام الـ 37 الماضية.

واعتبر ان من الخطأ توقع ما ستفعله الادارة الاميركية الجديدة وقال، انه ينبغي الانتظار لما ستسفر عنه مسيرة التطورات الداخلية في اميركا، ونحن نرصد الاوضاع في الداخل الاميركي والادارة الحاكمة والتعيينات التي تجري.

واضاف، لقد كان المتوقع من اوباما وفق التعهدات الملزمة ان يستخدم الفيتو ضد قرار مجلسي النواب والشيوخ الا ان الانباء الواردة من الداخل الاميركي تشير الى انه لن يفعل ذلك وسيوقع القرار.

وفي الرد على سؤال اخر حول تصريحات الرئيس الايراني بشان الرد على انتهاك الاتفاق النووي وباي اداة ستفعل ايران ذلك قال قاسمي، ان ما حصل في مجلس النواب والشيوخ يتناقض مع ما تم الاتفاق بشانه ولا يمكن القبول به.

وتابع المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان الاتفاق النووي ليس اتفاقا ثنائيا بل هو اتفاق بين عدة دول، لذا فان انتهاكه او العمل خلافا له ليس بالامر الذي يمكن ان يحدث ببساطة.

واكد قاسمي بانه لو ارادت اميركا والاخرون انتهاك الاتفاق النووي فان ايدينا غير مقيدة ومثلما دخلنا المفاوضات بذكاء، فان الاجهزة المعنية اتخذت الاحتياطات اللازمنة في حال نكث العهد (من الجانب الاخر) وقمنا بالتخطيط لما يناسبه وسنتدخل ونرد بما يقتضي الحال ازاء ما يقوم به الاخرون.

واكد المتحدث بان الشعب الايراني قد بذل الكثير من الجهود للوصول الى هذه النقطة وسوف لن نسمح للاخرين بان يهدروا حق الشعب.

وتابع قائلا، انه على الجميع توجيه التحذيرات اللازمة لاميركا وان هذا الموضوع لا ينبغي ان يذهب ضحية لنقل السلطة في اميركا.

واكد قاسمي باننا لا نخشى اجراءات حظر جديدة واضاف، ان ايران حاضرة كقوة مهمة في مختلف المجالات.

وحول رسالة بوتين الى المسؤولين الايرانيين قال، ان مندوب بوتين قام بزيارة الى طهران وقد نقل رسالة من بوتين للقادة السياسيين في ايران.

وحول تاسيس حكومة الانقاذ الوطني في اليمن قال، ان مواقفنا واضحة تجاه المشاورات السياسية والتفاهم بين الفئات الوطنية اليمنية ولقد رحبنا بذلك منذ البداية.

واضاف، "للاسف مازال اليمن ضحية لاعمال العدوان المتكررة وسوء نوايا السعودية"، معربا عن امله بان يؤدي الحوار الذي انطلق، الى الاستقرار والوصول الى السبل السياسية لحل الازمة في اليمن.

في ان النووي غير قاسمي
sendComment