newsCode: 411268 A

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية، حسين جابري انصاري، ان هناك تناغما بين بلاده وروسيا في المنطقة، مؤكدا ان العلاقات بينهما تمضي في المسار الاستراتيجي في ضوء التفهم المشترك لقادة البلدين.

وفی مؤتمره الصحفی الذی عقده فی موسکو فی ختام زیارته لها والتی استمرت 3 ایام للبحث فی ازمات الشرق الاوسط، قال جابری انصاری، ان طهران وموسکو لدیهما مواقف مشترکة حول قضایا انهاء التدخل الاجنبی ومکافحة الارهاب والالتزام بالهدنة فی سوریا واستئناف المفاوضات السوریة.

واضاف، هنالک تنسیق فی المواقف بین ایران وروسیا منذ اعوام فی اطار السیاسات المتعلقة باالازمات الاقلیمیة ومن ضمنها سوریا حیث تم البحث خلال المحادثات الاخیرة فی موسکو حول هذا الموضوع، ونظرا لاتساع وعمق التطورات فی منطقة الشرق الاوسط فان اجراء المشاورات الدائمة بین ایران وروسیا یعد اکثر ضرورة مما سبق.

وحول محادثاته مع نائب وزیر الخارجیة والممثل الخاص للرئیس الروسی فی شؤون الشرق الاوسط میخائیل بوغدانوف قال، انه تم البحث فی المحادثات التی استغرقت 4 ساعات حول قضایا الیمن والعراق والبحرین وفلسطین ولیبیا وفی ضوء استراتیجیة قادة البلدین فاننا نسعی لزیادة التناغم الاقلیمی.

واکد مساعد الخارجیة الایرانیة، ان ایران تعتبر المفاوضات السبیل الوحید للخروج من ازمات الشرق الاوسط الراهنة وان نهج سیاستها سیستمر فی هذا المسار، واضاف، ان الازمات التی نشهدها الان فی منطقة الشرق الاوسط لا حل عسکریا لها وینبغی معالجتها عبر السبل السیاسیة والمفاوضات بین اطراف النزاع حیث تدعم ایران هذا المسار وستستمر فی ذلک.

واشار جابری انصاری الی التنسیق بین طهران وموسکو حول ازمات الشرق الاوسط واضاف، ان المبدا الضروری الاخر هو مکافحة الارهاب الذی تحول الی مشکلة کبری للمنطقة والعالم کله واضحی عنصرا لتفاقم عدم الاستقرار.

وانتقد مساعد الخارجیة الایرانیة للشؤون العربیة والافریقیة، سیاسة بعض اللاعبین الذین یستخدمون الارهاب کاداة، واعتبرها سیاسة خاطئة، مؤکدا ان المفاوضات هی السبیل الوحید للخروج من ازمات الشرق الاوسط.

وقال، ان استخدام الارهاب کاداة من قبل بعض اللاعبین سیاسة خاطئة وان تداعیاتها سترتد علیهم هم انفسهم.

واکد مساعد الخارجیة الایرانیة، ان ایران تعتبر المفاوضات السبیل الوحید للخروج من ازمات الشرق الاوسط الراهنة وان نهج سیاستها سیستمر فی هذا المسار.

وشدد علی اهمیة وحدة سوریا بمختلف قومیاتها واکد ان الاکراد جزء لا یتجزأ من الشعب السوری، واضاف، ان للجمهوریة الاسلامیة مبدئین اساسیین فی هذا الصدد هما المواطنة للاکراد وصون وحدة الاراضی السوریة وکذلک الدول الاخری بالمنطقة.

** الظروف الجدیدة للهدنة فی سوریا

وفیما یتعلق بالاتفاق الاخیر للهدنة فی سوریا والذی دخل حیز التنفیذ مساء الاثنین قال، ان مسؤولیة الاتفاق هو علی عاتق موسکو وواشنطن وان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترحب بای اتفاق یمنع استمرار الکارثة الانسانیة فی سوریا وکذلک التصدی الشامل للجماعات الارهابیة.

وتابع جابری انصاری، للاسف ان التجارب السابقة فیما یتعلق باداء امیرکا تشیر الی انها وضعت فی جدول اعمالها استغلال الارهاب بصورة واسعة لکننا نامل هذه المرة بالتزامها عملیا باتفاقها مع روسیا حول سوریا.

واشار الی توجهات انقرة فی المنطقة واجراءاتها الاخیرة فی الشمال السوری وقال، اننا نعتقد بان ای عملیات تنفذ فی دولة اخری یجب ان تکون فی اطار المعاییر الدولیة وموافقة الدولة المعنیة، لانها حتی لو حققت بعض النتائج علی الامد القصیر فانها ستکون لها تداعیات سلبیة علی الامدین المتوسط والبعید.

وقال جابری انصاری، ان البعض الذین تصوروا بان الحل العسکری هو الطریق لحل الازمة السوریة، علیهم الان ان یکونوا قد استنتجوا بان الارضیة الفکریة لحلها قد توفرت بین ایران وروسیا وترکیا.

وفیما اذا کان بامکان امیرکا تنفیذ الاتفاق حول سوریا قال، ینبغی القول بانه لو توفرت الارادة الحقیقیة ستتوفر بالتعاون مع روسیا والدول الاخری امکانیة ارساء الهدنة المستدیمة ومکافحة الارهاب الا ان المشکلة هی غیاب الارادة السیاسیة فی هذا المجال من جانب واشنطن التی تتبع نهجا مزدوجا وتستخدم الارهابیین کاداة ومازالت تدعم الدول الراعیة لهؤلاء الارهابیین.

** الکیان الصهیونی یستغل ازمات الشرق الاوسط

وتابع مساعد الخارجیة الایرانیة بان الکیان الصهیونی یستغل الظروف السائدة الان فی بعض الدول العربیة وان احد الاسباب التی تدفعنا للاعتقاد بضرورة انهاء الازمات هو انتهاک المجال الجوی السوری من قبل المقاتلات الصهیونیة.

واعتبر سیاسات الکیان الصهیونی بالمنطقة بانها جزء من توجهات امیرکا وانها مبنیة علی الاحتلال واضاف، ان هذا الکیان لا یتبع سیاسات واشنطن فقط، بل ینتهج مواقف تبلور وجوده علی اساسها ومن ضمنها اختلاق الازمات علی مدی العقود الماضیة وکذلک تاجیج الازمات.

وقال مساعد الخارجیة الایرانیة، ان استمرار الازمات الراهنة فی الشرق الاوسط یمنع دول المنطقة من الضغط علی الکیان الصهیونی لانهاء احتلاله ولهذا السبب فانه یری مصالحه فی استمرار هذه الازمات فی حین ان ایران تؤکد ضرورة انهاء المشاکل وکذلک تحریر فلسطین وتوفیر حقوق الفلسطینیین.

** التجربة اللیبیة

واعتبر جابری انصاری التسرع فی التعامل مع التطورات اللیبیة والتدخل الاجنبی ادیا الی المساس بوحدة لیبیا وان کلا من الجماعات والفئات المتواجدة علی الساحة تعتبر نفسها الممثلة الوحیدة لهذا البلد وقال، اننا نعتقد بان الطریق لحل الازمة هو اجراء الانتخابات الحرة لتقریر المصیر ومن ثم توحد الجماعات المسلحة فی اطار الجیش الوطنی لان انهاء الدکتاتوریة لا ینبغی ان یؤدی الی انهاء وحدة لیبیا.

في من ان بين المسار
sendComment