newsCode: 411266 A

خطیب جمعة طهران:

اعتبر خطیب صلاة الجمعة بطهران آیة الله احمد خاتمی ان اتخاذ القرار النهائی حول الاتفاق من قبل ایران مع مجموعة العمل المالی الدولیة FATF هو علی عاتق المجلس الاعلی للامن القومی، داعیا الی عدم تسییس القضیة.

وفی خطبة صلاة الجمعة لهذا الاسبوع فی طهران قال آیة الله خاتمی فی الاشارة الی اداء النظام السعودی، ان الکلام الاکثر شمولا وتعبیرا فی هذا الصدد هو ما صرح به سماحة قائد الثورة الاسلامیة.

واضاف، انه حینما یوجه السعودیون فی منابرهم اسوأ الاهانات للشعب الایرانی العظیم ومحیی الاسلام المحمدی الاصیل، فان افضل مکان للرد علی تخرصاتهم هو خطبة صلاة الجمعة بطهران.

واشار الی الفکر الوهابی السائد فی السعودیة، واضاف، انهم یلقنون اطفالهم من الصغر بان الفرقة الفلانیة کافرة وانه یجب قطع رؤوسهم. ان مثل هذا الفکر یولد الکفیریین وجرائم داعش النابعة من مدرسة الوهابیة السخیفة.

وقال خطیب صلاة الجمعة بطهران، لحسن الحظ ان اجتماعا عقد اخیرا فی الشیشان اعلن فیه علماء من اهل السنة والازهر بان الوهابیة لیست من فرق السنة.

واضاف، ان نظام آل سعود نشأ قبل 280 عاما ای نحو 3 قرون وقد مضی فی سبیله خلالها بالممارسات الوحشیة وارتکاب المجازر واعمال السلب والنهب، وما نراه الیوم فی الیمن هو استعراض لثلاثة قرون من جرائم هذا النظام.

واعتبر ان اساس نظام آل سعود مبنی علی النهب والقتل وقال، ان النظام المعادی للبشریة والقرآن والاسلام ای النظام السعودی متحالف مع الصهاینة منذ امد بعید وکان قد قدم الدعم لهم من وراء الستار فی حروب لبنان وغزة.

وتابع آیة الله خاتمی، انه فی ضوء هذه النقاط الثلاث التی تشکل وصمة عار فی جبین آل سعود، فانهم خونة الحرمین الشریفین ولیسوا خدامها ونامل بان یحتفل العالم الاسلامی قریبا بسقوطهم.

وفی الاشارة الی موضوع الهدنة فی سوریا قال، اننا نرحب بای خطوة للحیلولة دون اراقة الدماء فی سوریا مثلما رحبت الدولة بذلک الا ان امیرکا واذنابها التکفیریین قد اتنهکوا الهدنة مرارا (سابقا) وهم یریدون الهدنة لالتقاط الانفاس من جدید.

واکد خطیب الجمعة بطهران، انه علی العالم ان یعلم بانه مازالت ید امیرکا مطلقة فی سوریا فان سوریا لن تری الهدوء والاستقرار.

واکد بان المجرمین الذی یدعمون التکفیریین، تواجدهم فی سوریا احتلالی وقال، ان ایران الاسلامیة تقدم دعمها الاستشاری فی سوریا بطلب من حکومتها القانونیة الشرعیة الا ان تواجد الامیرکیین احتلالی وما داموا متواجدین فی سوریا فان المشکلة لن تحل لانهم هم اساس المشکلة.

واعتبر ان اتخاذ القرار النهائی حول الاتفاق من قبل ایران مع مجموعة العمل المالی الدولیة FATF هو علی عاتق المجلس الاعلی للامن القومی، داعیا الی عدم تسییس القضیة.

واضاف، من الصحیح ان المجلس الاعلی للامن القومی هو الذی یتخذ القرار ولکن ینبغی قبل ان تصل القضیة الی مرحلتها النهائیة دراستها ومناقشتها ونقدها بصورة موضوعیة وعلمیة لتتبین ابعادها بصورة واضحة وشفافة.

ودعا عضو مجلس خبراء القیادة المجلس الاعلی للامن القومی لان یاخذ بنظر الاعتبار حین اتخاذ القرار نقطتین مهمتین؛ الاولی استقلال البلاد وعدم المساس به، والنقطة الثانیة هی انهم یواجهون اعداء سجیتهم نکث العهود، لافتا فی هذا الصدد الی الاتفاق النووی حیث وفت ایران بکل التزاماتها فیما لم یف الطرف الاخر بالتزاماته.

في من ان علي القومي
sendComment