newsCode: 400281 A

قال رئیس مرکز الدراسات الاستراتیجیة لمجمع تشخیص مصلحة النظام علی أکبر ولایتی، إن وجهة نظر ایران تجاه سوریا لم تتغیر ولا تزال تدعم حکومة بشار الأسد الشرعیة.

وعلی هامش لقائه بمبعوث الرئیس الکوبی، تطرق الی زیارة وزیر الخارجیة الایرانی الی ترکیا ومستقبل العلاقات بین البلدین، واشار الی وجود استنتاجات متعددة لما وقع فی ترکیا ومن بین هذه الاستنتاجات، هی من هم أصدقاء ترکیا ومن هم لیسوا کذلک.

وأوضح بأن ایران الصدیقة الحقیقیة لترکیا وعلی الرغم من خلافاتها معها فانها وقفت الی جانب ترکیا حکومة وشعبا خلال محاولة الانقلاب العسکری وقدمت دعمها لها.
وتابع، بأن الشعب والحکومة الترکیة اختبرت ایران مرة أخری، وقد خرجت ایران مرفوعة الرأس من هذا الاختبار.

ووصف لقاءات ظریف مع نظیره الترکی واردوغان وسائر المسؤولین فی ترکیا، بأنها خطوة قیمة.

وأعرب عن أمله بأن تتجاوز الحکومة الترکیة کافة المشاکل وان یتضاعف التفاهم بین البلدین فی القضایا الثنئایة وسائر القضایا من بینها القضیة السوریة، وشدد علی أن الشعب السوری هو الذی یقرر مصیره، وعلی الآخرین أن لا یسمحوا لأنفسهم بالتدخل فی ذلک.

وأکد بأن التدخلات فی الشأن السوری ینبغی أن تصب فی اطار وجهة نظر الحکومة الشرعیة لهذا البلد، والدول التی تتدخل فی شؤون سوریا کالولایات المتحدة والسعودیة فان تدخلها غیر شرعی.

ونوه الی أن الشعب السوری لو لم یکن مع حکومته لما استطاعت الحکومة أن تصمد وتقاوم علی مدی 5 سنوات، کما أن الدلائل تشیر الی أن انتصار الحکومة السوریة قریب، معربا عن أمله فی التوصل الی تفاهم مع ترکیا بهذا الشأن.

 

في ايران لم سوريا نظر
sendComment