newsCode: 359094 A

قال القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري ان الحرس الثوري على أهبة الاستعداد للرد على تطاول حكام السعودية والبحرين وممارساتهم الطائشة.

وقال اللواء جعفري اليوم الثلاثاء خلال اول اجتماع للمجلس الاعلى لقادة الحرس الثوري خلال العام الايراني الجديد (بدأ في 20 اذار/ مارس) ان  حكام السعودية والبحرين نموذج للتخلف السياسي الحديث.

واضاف ان السلوكيات المذلة لحكام بعض الدول العربية في دعم الكيان الاسرائيلي وقتل الشعب اليمني والفلسطيني الاعزل من قبل حكام ال سعود قد عرض للخطر سمعة وعزة الامة العربية الا اننا في الوقت نفسه على ثقة بان الشعوب العربية سيشهرون سيف الانتقام . 

واكد اللواء جعفري الجهوزية الشاملة لقوات حرس الثورة للمواجهة الظافرة والحازمة في مواجهة تهديدات الاعداء، مشددا القول باننا بنينا قدراتنا منذ اعوام طويلة على افتراض حرب واسعة مع اميركا وحلفائها.

وشدد  بان هنالك بناء حقيقيا وداخليا في صلب البناء القانوني والرسمي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وهو المتمثل باهدافها اي العدالة والاستقلال والحرية والكرامة الانسانية وصون قيم الثورة والصمود امام تغلغل الاعداء والدفاع عن المظلومين في العالم خاصة العالم الاسلامي ومقارعة الاستكبار وقال، ان الحرس الثوري سيقوم بدوره بحراسة هذه الاهداف كحدود فكرية وعقائدية وسياسية ويعمل على ابراز هذه الحدود بما يتناسب مع مقتضيات الزمن.

واكد ان هندسة الثورة الاسلامية اصبحت اليوم اعظم وحدودها اكثر اتساعا واضاف، ان مجتمع الثورة الاسلامية اصبح دوليا وقوة الثورة عالمية الطابع وان الحرس الثوري يصون الثورة للعبور من مرحلتها الثالثة بفطنة ومن دون تحفظ.

واشار الى قوة الثورة الاسلامية ودحرها لمحاولات الاعداء المناهضة لها في مختلف الازمات المفروضة عليها سواء الحرب او الاغتيالات او الحظر او فتنة العام 2009 (الفتنة التي اعقبت الانتخابات الرئاسية قبل الماضية) واضاف، ان سر عبور الثورة الاسلامية من هذه الظروف الصعبة يتمثل في الروح الثورية لشعبنا الذي تمكن بقيادة الامام الراحل (رض) وسماحة قائد الثورة الاسلامية (مد ظله العالي) من التغلب على اكبر قوى التاريخ.

واكد اللواء جعفري في الوقت ذاته بانه لا ينبغي تجاهل مسالة ان تغلغل اميركا في الدول المختلفة يجري على الدوام عبر مسار التيارات المعارضة المتغربة وان اميركا تتابع هذه الاستراتيجية الناجحة بالنسبة لها تجاهنا ايضا.

واكد ضرورة اليقظة الوطنية تجاه تغلغل الاعداء في مختلف مراحل الثورة الاسلامية واضاف، ان التيار المتغرب الذي يشكل عناصر تغلغل الاستراتيجية الاميركية هو الان في الطريق الا ان الشعب الايراني الثوري والمؤمن سوف لن يسمح ابدا لنمو بذور خيانة هذا التيار الساعي الى طمس طريق الامام.

وتابع اللواء جعفري، رغم تغير اساليب اميركا في مواجهة الثورة الاسلامية الا ان الحرس الثوري والقوى الثورية برصدها وكشفها السريع لهذه الاساليب تتابع بقوة قطع الطريق امام تغلغلهم.

 

في على ان الثورة اللواء
sendComment