newsCode: 359090 A

اعتبر السفير الايراني في العراق حسن دانائي فر أن المبادرة التي طرحها رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق السيد عمار الحكيم للإصلاح في العراق، تمثل طوق النجاة للجميع للخروج من الأزمة السياسية في هذا البلد، معربا عن ثقته بقدرة قادة العراق على النهوض بواقع البلاد والمجتمع.

وأفاد موقع "الفرات نيوز" عن بيان للمجلس الاعلى ان الحكيم بحث مع دانائي فر "العلاقات الثنائية بين العراق والجمهورية الاسلامية والاوضاع في المنطقة بشكل عام فضلا عن اخر التطورات السياسية في العراق ومبادرة الاصلاح التي طرحها المجلس الاعلى" الاحد.

وتابع الموقع، "من جهته بين السفير الايراني ان المبادرة تمثل طوق نجاة للجميع للخروج من الازمة السياسية في العراق، معربا عن ثقته بقدرة قادة العراق على النهوض بواقع البلاد والمجتمع".

واوضح "الفرات نيوز" أن المبادرة تضمنت خارطة طريق من مسارين لتشكيل حكومة التكنوقراط لاخراج البلد من الوضع المأزوم الذي وصل اليه وتجاوز الانسداد السياسي الحالي والحفاظ على مرتكزات العملية السياسية والتنسيق والتعاون بين القوى السياسية المختلفة.

واضاف: وخارطة الطريق التي طرحها السيد الحكيم تتضمن تحقيق الرغبة الجماهيرية والشعبية في احداث تغييرات نوعية في الاداء الحكومي بكافة مفاصله وعلى مختلف مستويات المسؤولية فضلا عن الحفاظ على الشرعية الدستورية والنيابية للحكومة وتوفير الغطاءات المناسبة لها سياسيا كي تساعدها على اتخاذ خطوات كبيرة وجوهرية وباسناد برلماني وسياسي كبير.

وافاد: وتضمنت المبادرة في مسارها الاول التعامل مع الوضع الراهن بواقعية بترشيده وترصينه وعقلنته وترتيب الاولويات والاستمرار بتشكيل حكومة التكنوقراط وتمثيل المكونات الاساسية المشاركة في حكومة التنكوقراط من خلال منحها حقها بترشيح تكنوقراط ان كان مستقلا او سياسيا للمواقع المحددة ضمن مواصفات وشروط يضعها رئيس الوزراء مع صلاحيته بالبت بالمرشحين، فيما اشارت المبادرة الى مناقشة الاسماء المقدمة كترشيحات من قبل رئيس الوزراء والاحتفاظ بمن يمثل مفهوم التكنوقراط وانطبق عليه المواصفات والترشيحات المناطة به ويتم اعتماده من قبل القوى السياسية التي لها علاقة بالموقع المرشح له.

وتابع: المبادرة تضمنت ايضا في مسارها الاول اعتماد الوزراء الذين قدمهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كابينته الوزارية المقترحة مؤخرا ويقوم العبادي بفتح باب الترشيح لمواقع الهيئات المستقلة وكبار الدبلوماسيين والقادة العسكريين بدون استثناء وغلق ملف التعييات بالوكالة والشواغر في جميع المواقع الحكومية وان تكون له الحرية في الاختيار بعيدا عن المحاصصة السياسية التوافقية وحسب السياسات الدستورية في جميع المواقع الحكومية والدرجات الخاصة مع حفظ التوازن الوطني.

وأمس اعلن المتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي، سعد الحديثي، ان مبادرة العبادي هو ما طرحه في البرلمان والتي تتلخص بترشيح وزراء تكنوقراط، فيما اشار الى ان العبادي لا يتبنى اي مبادرة اخرى خارج ما طرحه امام البرلمان.

وقال الحديثي إن "لمجلس النواب حق مناقشتها والموافقة عليها او رفضها او تعديلها بالاضافة الى تقديم مرشحين للهيئات المستقلة والوكالات"، مبينا ان "رئيس الوزراء لا يتبنى اي مبادرة اخرى خارج ما طرحه امام مجلس النواب".

في من quot العراق الحكيم
sendComment