newsCode: 334985 A

إستنكرت طهران إعدام السعودية للشيخ نمر باقر النمر معتبرة أن الخطوة تكشف تهور السلطات السعودية.. فيما لاقت جريمة إعدام الشيخ النمر موجة إدانات من قبل المراجع وعلماء الدين.

هذا ولاقت جريمة إعدام الشيخ نمر باقر النمر ردود أفعال سياسية وعلمائية وشعبية مستنكرة واسعة في إيران، واعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري الخطوة غياباً للحكمة لدى سلطات الرياض، وقال إن السعودية ستدفع ثمناً باهظاً لقمعها المعارضة.. وندد أنصاري بدعم السعودية للإرهابيين.

"مراجع دين ومسؤولون يستنكرون جريمة الإعدام"

وأصدر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني بياناً عزى فيه أحرار العالم باستشهاد الشيخ نمر باقر النمر. وشبه الشيخ رفسنجاني الشيخ النمر بالكوكب الوضاء في سماء الإسلام وشيعة أهل البيت اجتاح ضياؤه ظلمات الوثنية الجاهلية وغطرسة السلطة، معتبراً أن سني عمر الشيخ النمر (58 عاما) واستشهاده على يد حكام آل سعود هو استمرار لجهاد النور في مواجهة الجهل الذي بدأ من عهد النبي إبراهيم (عليه السلام) ضد نمرود ومروراً بجهاد النبي محمد (صلى الله عليه وآله) ضد أبو جهل وانتهاء بجهاد الإمام علي (عليه السلام) ضد جهلاء عصره.

وقال رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني إن السلوك الوحشي للسعودية يزيد المشاكل الأمنية للمنطقة، واستبعد أن تخرج الرياض من الورطة بعد إعدام الشيخ النمر، معتبرا أن على الغربيين إدانة هذه الخطوة كونها انتهاكاً لحقوق الإنسان.

وأكد مستشار رئيس البرلمان حسين شيخ الإسلام في تصريح لقناة العالم جريمة إعدام الشيخ النمر بأنها كارثة عظيمة للعالم الإسلامي. وقال شيخ الاسلام: إن نظام آل سعود رأى أن من الضرروي القيام بارتكاب مثل هذه الجريمة واللجوء إلى اعدام الشيخ نمر في ظل الهزيمة التي تلقاها في اليمن من ناحية وكذلك هزيمته في القضايا الاقليمية من ناحية أخرى.

وقال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي إن على السعودية الإجابة عن هذه الجريمة.

وندد المراجع في مدينة قم المقدسة بالجريمة.. حيث اعتبر آية الله الشيخ عبدالله جوادي آملي أن الشيخ النمر لم يمت بل هو حي ويناضل ضد آل سعود. وقال الشيخ جوادي آملي "إن آية الله الشيخ الشهيد النمر استشهد في طريق الحق.. وهو حي وله رسالة تنص على النضال والكفاح ضد آل سعود والصهيونية والاستكبار العالمي."

"دعوات للتظاهر استنكاراً للجريمة والحوزة تعطل دروسها"

وأكد المرجع الديني آية الله حسين نوري همداني، أن تنفيذ جريمة إعدام الشيخ نمر باقر النمر رغم احتجاجات المسلمين الواسعة ضده، يعد استخفافاً بالعالم الإسلامي بأسره.

وأكد آية الله جعفر سبحاني أن الأمر الذي كان يريده الشيخ النمر هو العدالة. وصرح الشيخ سبحاني: "إن هذا الرجل العظيم كانت له رغبة واحدة وهي أن تعم العدالة أرجاء المملكة."

وأعلن المرجع الدیني آیة الله لطف الله صافي کلبایکاني أن جريمة إعدام العالم الدیني الشهید الشیخ نمر باقر النمر زاد سجل آل سعود قتامه وسواداً وکشف عن دناءتهم وخبث طینتهم.

بدوره أكد رئيس مجمع التقريب بين المذاهب آية الله الشيخ محسن أراكي أن حكام السعودية سيلقون الجزاء العادل على الجريمة. وفي اتصال هاتفي لقناة العالم قال الشيخ الأراكي: "حذرناهم من عواقب هذه الجريمة، ومع الأسف لم يسمعوا لهذه النصائح.. ولاشك أن العربية السعودية وحكامها المجرمون سوف يتلقون الجزاء العادل."

كما دانا عضوا مجلس خبراء القيادة آية الله عباس كعبي وآية الله السيد أحمد خاتمي الجريمة. وفي اتصال هاتفي مع قناة العالم قال الشيخ خاتمي "إن جريمة آل سعود في إعدام الشيخ المجاهد النمر ستبقى وصمة عار أخرى على جبين آل سعود."

فيما قال آية الله عباس كعبي في اتصال هاتفي لقناة العالم إن "دم هذا الشهيد العالم المجاهد البطل سيفعل وسيصعد من قضية مكافحة الاستبداد في المنطقة."

إلى ذلك صدرت دعوات للتظاهر في طهران اليوم الأحد تنديداً بجريمة إعدام الشيخ النمر فيما أعلنت الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة تعطيل دروسها اليوم استنكاراً للجريمة.

01.03             FA

في quot الشيخ النمر إعدام
sendComment