newsCode: 319022 A

قال قائد الثورة الاسلامیة سماحة ایة الله العظمی الخامنئی ان مقارعة الاستکبار العالمی هی حرکة عقلانیة ومنطقیة وحکیمة لها رصید علمی وتستند الی تجربة الشعب الایرانی.

وقال سماحة القائد فی جمع الطلبة الجامعیین والطلاب ان الخطأ الذی ارتکبه مصدق (رئیس وزراء ایران ) بعد تأمیم صناعة النفط کان الاتکال علی صناعة النفط الامریکیة وعقد الامل علیها وان الامریکان استغلوا مثل هذا التفاؤل وهذه السذاجة لیدبروا للانقلاب.
وشدد سماحته بالقول 'ان امریکا عمدت خلال السنوات الاخیرة الی ارغام البعض علی تجمیل صورتها امام سائر الشعوب ولاظهارها بمظهر الصدیق واخفاء عدائها'.
واوضح قائد الثورة الاسلامیة 'الهدف کان اخفاء صورة العدو عن الشعب الایرانی من اجل طعنه من الظهر '.
واوصی الشباب بقراءة الوثائق التی تم الحصول علیها من وکر التجسس الامریکی وقال ان کل هذه الوثائق تثبت ان الامریکان وفی ذروة الاحداث وانتصار الثورة الاسلامیة کانوا یدبرون المؤامرات ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وقال سماحة القائد 'البعض یتذرعون ببعض القضایا الداخلیة لنسیان العدو' لکننا لایمکن ان ننسی ابدا مقولة الامام الراحل حینما اکد 'وجهوا کل صراخکم وهتافاتکم ضد امریکا'.
واضاف سماحته 'صحیح ان المجتمع حر والنقد اداة للتطور اما هناک فرق بین العدو حینما یکون من الدرجة الاولی او الدرجة الثانیة وبین الاصدقاء الذین نختلف معهم بشان بعض القضایا '.
وشدد قائد الثورة الاسلامیة بالقول 'العدو الاصلی هو من یرید القضاء علی مکاسب الشعب الایرانی'.
وقال سماحة القائد 'فی یوم ما کانت جامعاتنا جسرا نحو الغرب فیما صارت الیوم سلما نحو تحقیق الاهداف السامیة' و'البعض یرید تدمیر هذا السلم واعادة الجسر الذی کان سابقا ' مؤکدا بذلک علی ضرورة تحلی الشباب بالوعی.
واضاف سماحته ان شعار 'الموت لامریکا' الذی یطلقه الشعب الایرانی لایعنی الموت للشعب الامریکی بل الموت لسیاسات امریکا والموت للاستکبار العالمی وان هذا الشعار له رصید عقلی ودستوری وهو ما تتفهمه جمیع الشعوب.
واضاف سماحة القائد ان امریکا حاولت وعلی مر ال37 عاما الماضیة للاطاحة بالثورة الاسلامیة لکنها منیت بالفشل ولاشک ان جمیع محاولاتها المستقبلیة ستبوء بالفشل ایضا.
واشار سماحته الی المحاولات الامریکیة المستمرة ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وقال ان الامریکان ادرکوا اخیرا ان مقاومة الشعب الایرانی ووقوفه بوجه الاعداء انما یعود لمعتقداته الدینیة ومن هذا المنطلق بات یحاول الاعداء الیوم وبشتی الوسائل استهداف عقائد الشعب وقیمه ولکن ما من شک ان طلبتنا الجامعیین وطلابنا وجمیع شبابنا قادرون علی احباط جمیع هذه المؤامرات.
وقد جری اللقاء صباح الیوم بمناسبة (13 ابان) الیوم العالمی لمقارعة الاستکبار العالمی الذی یصادف یوم غد الاربعاء.

ان قائد الثورة العالمي الاستكبار
sendComment