newsCode: 317717 A

أكد ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، أن تواجد إيران في اجتماع فيننا الذي يهدف لإيجاد حل للأزمة في سوريا يعتبر مهماً، باعتبار أنها منخرطة لحد كبير في مجريات الأحداث هناك، حسب تعبيره.

وقال دي ميستورا في مقابلة مع الـ"سي إن إن" إن "الاجتماع بحد ذاته يعتبر إنجازاً كبيراً، فقط فكروا كيف كان الوضع قبل أسابيع قليلة، واجتماع أميركا وروسيا إلى جانب لاعبين مهمين في المنطقة أمر كانت تدعو له الأمم المتحدة منذ مدة طويلة."
وتابع قائلا: "لا يجب أن يكون الاجتماع بروتوكولياً أو شكليا فقط ولابد من مناقشة المسألة الحقيقية والمسألة الجدية والمتمثلة بأن الحل العسكري لن يؤدي إلى أي مكان، نحن بحاجة إلى حل سياسي متواز مبني على تغيير حقيقي في سوريا، وهو الأمر الذي يمكن التوصل إليه إذا وافق عليه الجميع."
ورداً على سؤال حول لماذا لم يتم دعوة أي من الممثلين عن سوريا، قال ديمستورا: "السبب بسيط وهو أن الأطراف السورية أخبرتنا بأنه لا يمكنهم التوصل إلى أرض مشتركة دون أن يتفق هؤلاء من الذين يقدمون الدعم والمساعدة ويتوصلوا إلى تفاهم مشترك."
وعن الدور الإيراني وإن كان سيحدث فرقاً في هذه المحادثات، قال ديميستورا: "نعم فرقاً كبيراً، فإيران –وهو أمر ليس سراً- هم منخرطون بصورة كبيرة في سوريا ومؤيدون للحكومة الحالية بشكل كبير، ونحن نعلم أنهم يعلمون أنه لا يوجد حل عسكري في سوريا،" لافتاً إلى أنه "وفي الغرفة نفسها ستتواجد إيران والسعودية إلى جانب الدول الأخرى ممن لديهم نفوذ وقدرة على إيجاد حل وهو أمر مهم لبحث وجهات النظر مباشرة."

في إيران quot سوريا ميستورا