newsCode: 307497 A

خلال لقائه رئیس الجمعیة العامة للامم المتحدة

اکد وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف بان احدی اولویات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی مکافحة العنف والتطرف.

جاء ذلک خلال لقاء ظریف مع رئیس الجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة موغن لیکتوفت فی نیویورک الاربعاء، حیث بحث الجانبان بشان کیفیة التقدم بالاهداف الدولیة المهمة حول محور الامم المتحدة.

واشار وزیر الخارجیة الایرانی الی انعقاد اجتماع القمة حول جدول اعمال ما بعد العام 2015 ، واهمیة القضایا المتعلقة بالبیئة والتی تعتبر احد التحدیات فی ایران ایضا، وکذلک تحدید جدول اعمال لتحقیق اهداف التنمیة المستدیمة حتی العام 2030 والتی تتضمن تغییرات المناخ والبیئة والصحة والاقتصاد وسائر القضایا المتعلقة بتعزیز دعم ایران للمنظمة الدولیة فی هذه المجالات.

واعتبر وزیر الخارجیة الایرانی مکافحة العنف والتطرف احدی اولویات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وقال، انه من المقرر ان یتم الاعداد والمصادقة فی الجمعیة العامة للامم المتحدة علی برنامج عمل لتنفیذ الافکار الواردة فی قرار 'العالم ضد العنف والتطرف' المقترح من قبل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والذی تمت المصادقة علیه بالاجماع فی منظمة الامم المتحدة.

وفی الرد علی سؤال لرئیس الجمعیة العامة للامم المتدة حول ازمات منطقة الشرق الاوسط ومنها سوریا قال، ان الحل السیاسی هو طریق الحل الوحید الممکن لهذه الازمة ولقد قدمت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مشروعا فی هذا الصدد من المؤمل ان یؤدی الی حل الازمة فیما لو قبل به اللاعبون المعنیون.

واکد وزیر الخارجیة الایرانی بان تجاهل ای من اللاعبین الاقلیمیین من شانه ان یؤدی الی التاخیر فی حل الازمة، واضاف، ان ایران لا ترغب بتجاهل ای حکومة او لاعب فی مسیرة صنع السلام فی المنطقة وتری اساسا بانه لا ینبغی الغاء ای طرف معنی فی هذا الصدد.

** الامم المتحدة تطلب الدعم من ایران للتقدم باهدافها

من جانبه هنأ رئیس الجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة بمناسبة الاتفاق النووی بین ایران ومجموعة '5+1' واشار الی جدول اعمال ما بعد العام 2015 وتحدید جدول الاعمال لتحقیق الاهداف التنمویة لغایة العام 2030 .

واعتبر موغن لیکتوفت تنفیذ جدول الاعمال ذا الصلة بالموضوع وصیاغة برنامج العمل الوطنی من قبل جمیع الدول، عاملا مهما فی نیل الاهداف المشترکة، داعیا الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لتقدیم المساعدة والدعم فی هذا المجال للمضی الی الامام والتقدم ببرامج منظمة الامم المتحدة.

واکد رئیس الجمعیة العامة للامم المتحدة ضرورة استخدام الحلول السیاسیة للازمات القائمة فی منطقة الشرق الاوسط.

في المتحدة ايران الجمعية العامة