newsCode: 303861 A

قال قائد الثورة الاسلامية اية الله علي خامنئي في اشارة الى عداء الادارة الاميركية للثورة الاسلامية جراء خسارة مصالحها في ايران قال ان تبعية بعض الدول الاوروبية للسياسات العدائية الاميركية ازاء ايران غير منطقية.

ولدى استقباله عصر الثلاثاء الرئيس النمساوي هاينتس فيشر قال قائد الثورة الاسلامية ان النمسا ليست من تلك الدول ومن الضروري للمسؤولين في البلدين التخطيط لتعزيز العلاقات على نحو افضل.

واعتبر اية الله خامنئي  خلال هذا اللقاء ان الهدف الاساسي للثورة الاسلامية هو ضمان الخير والسعادة للشعب الايراني وجميع البشرية في ظل السير على النهج الالهي وسيادة العقل والايمان المشفوع بالعمل واضاف: طبعا ان هذا نهجنا الخير هذا يواجه اعداء ايضا على المستوى الدولي  يحاولون اثارة الحروب والايقاع بين الشعوب ولكن ايران لديها اصدقاء متميزون بين الدول الشعوب تربطنا بهم علاقات وثيقة جدا.

ولفت قائد الثورة الى العداء غير المنطقي لبعض الدول الاوروبية مع ايران عقب انتصار الثورة الاسلامية وقال : ان الثورة الاسلامية ، اخرجت ايران بشكل كامل من الهيمنة الاميركية ، وهذه القضية هي سبب عداء اميركا للجمهورية الاسلامية الايرانية ولكن تبعية بعض الدول الاوروبية لاميركا بعيدة عن العقلانية وتفتقر للاسس ، وطبعا فان النمسا ليست من هذه الدول.

واكد على اهمية التخطيط لتعزيز العلاقات بين البلدين وذلك ردا على سؤال السيد فيشر حول مستقبل العلاقات بين ايران والدول الاوروبية وقال : لقد سمعنا اقوالا من بعض الحكومات الاوروبية ولكن يجب ان ننتظر النتائج العملية لهذه التصريحات.

واشار قائد الثورة الى ممارسات العناصر المنحرفة في المنطقة وما تثيره من فساد باسم الاسلام وقال ان الاسلام ليس ما تروجه بعض التيارات المعروفة بل الاسلام قائم على اساس منطق رصين وايماني وعقلائي راسخ.

بدوره اعرب الرئيس النمساوي عن شكره لحسن الضيافة التي لقيها والوفد المرافق في ايران واصفا محادثاته مع المسؤولين الايرانيين بانها كانت جيدة وقال انه ينبغي ان نعمل على الحوار لكي نتوصل الى مزيد من الاتفاقات .

وعبّر الرئيس النمساوي عن ارتياحه للنظرة الايجابية لقائد الثورة الاسلامية فيما يتعلق بالنمسا وقال ان مباحثاتي مع الرئيس روحاني كانت متميزة ونحن متفائلون ايضا بالمستقبل .

واضاف ان فرصة جديدة قد اتيحت الآن للتعاون المشترك بين البلدين.

ان الاميركية الاسلامية قائد الثورة