newsCode: 298360 A

اعتبر امين مجلس الامن القومي الايراني علي شمخاني ان الاصلاحات التي تبنتها الحكومة العراقية استجابة للمطالبات الشعبية، المدعومة من البرلمان والمرجعية الدينية في سبيل مكافحة الفساد، افشلت مخططات بعض الدول لاضعاف الدولة العراقية.

جاء ذلك لدى استقباله رئيس المجلس الاعلى الاسلامي في العراق السيد عمار الحكيم، حيث بحثا عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واكد شمخاني ضرورة الاسراع في توفير الخدمات للشعب العراقي المظلوم، الى جانب الجدية والعزم في مواجهة الارهاب، واعتبر ان الاصلاحات التي تبنتها الحكومة العراقية استجابة للمطالبات الشعبية، المدعومة من البرلمان والمرجعية الدينية في سبيل مكافحة الفساد، افشلت مخططات بعض الدول لاضعاف الدولة العراقية.

ووصف شمخاني داعش بانها مشروع فتنة سياسية، تسعى من خلال التلطي وراء الطائفية الى بث الفرقة وتحقيق مصالح الكيان الاسرائيلي، معتبرا ان تماهي الدواعش والارهابيين في العراق مع فلول وبقايا البعث، وتصرفاتهم المعادية للاسلام تبين حقيقة الارهابيين في العراق، بانها رغم كل الدعايات، ليست جماعات دينية وانما تعمل وفق مخططات نظام السلطة في العالم من اجل اخراج العراق من محور المقاومة.

واتهم الولايات المتحدة بانها لا تريد القضاء على داعش، وانما تريد الاستفادة منه لاضفاء الشرعية على نفوذها الطويل الاجل في منطقة الشرق الاوسط والدول الاسلامية، داعيا الحكومة والجيش في العراق الى الاستفادة من كل الامكانيات خاصة القوات الشعبية من اجل استئصال هذا الخطر الذي يهدد كل المنطقة.

واشار الى فضيحة الولايات المتحدة في تدريب وتسليح الجماعات الارهابية الجديدة التي يتم ارسالها الى سوريا لمواجهة الجماعات التكفيرية، وتحالف هؤلاء جميعا مع القاعدة فورا، معتبرا ذلك من النتائج السيئة للسياسات الاميركية في الاستفادة من الجماعات الارهابية.

وشدد شمخاني على ان الاتفاق النووي الاخير بين ايران والغرب والتي جاءت بعد مفاوضات مدعومة من الشعب الايراني وباجماع من المسؤولين، واكد ان ذلك مظهر من مظاهر الصمود والمقاومة امام التعنت والعنجهية، معتبرا ان ايران تسير على هذه الخطى في اطار مبادئها الاصيلة، وعلى رأسها دعم المقاومة ومواجهة مخططات الكيان الاسرائيلي المشؤومة.  

من جانبه قدم السيد عمار الحكيم تقريرا عن اخر التطورات الميدانية والسياسية في العراق، وقال ان العراق يقف اليوم صفا واحدا امام المؤامرات الخارجية التي تسعى الى بث الفرقة وتوسيع الخلافات بين مكونات الشعب العراقي.

واشاد بدعم قائد الثورة الاسلامية والحكومة الايرانية لبلاده في مواجهة الجماعات التكفيرية واهمية ذلك في اعادة الامن والاستقرار الى العراق، مؤكدا ان العراق بانتصاره على الجماعات الارهابية، سيمضي في طريق التقدم والازدهار، والاسراع في توفير الخدمات للشعب، وويرحب في هذا المجال بالتعاون مع جميع الدول المجاورة.

في من شمخاني العراقية مخططات