newsCode: 297997 A

اشار قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله السيد علي خامنئي، الى ان الغربيين يتصورون بأن الاتفاق النووي إذا ما تحقق فإنه سيشكل سبيلا لهم للنفوذ إلى داخل إيران، مؤكدا بالقول، لن نسمح بأي تغلغل أميركي في إيران وسنتصدى له بكل قوة.

واضاف سماحة ایة الله الخامنئی الیوم الاثنین لدی استقباله اعضاء المجمع العالمی لاهل البیت (ع) و اتحاد الاذاعات والتلفزیونات الاسلامیة 'انهم کانوا یریدون من هذا الاتفاق الذی لیس من المعلوم ان تجر المصادقة علیه هنا (ایران) او هناک (امریکا) ان یکون منفذا للتوغل فی بلادنا لکننا اغلقنا الطریق امامهم. لایمکن ان نسمح لای نفوذ سیاسی او اقتصادی او ثقافی لامریکا فی بلادنا.

وشدد سماحته 'نحن سنبذل کل جهودنا للتصدی لهذا التوغل'.

واضاف قائد الثورة الاسلامیة ان الامریکان یحاولون التوغل فی المنطقة لکننا لایمکن ان نسمح لهم بذلک .

وشدد سماحته 'ان هؤلاء یریدون تجزئة العراق وسوریا لکن ذلک لن یتم بعون الله تعالی'.

وقال سماحة القائد ان معرفة العدو والتخطیط للتصدی له تعد ابرز مصادیق الجهاد لاتباع اهل البیت (ع).

واشار قائد الثورة الاسلامیة الی الظروف المأساویة التی یعیشها الشعب الیمنی المظلوم وشدد 'هؤلاء یحاولون تدمیر بلد باکمله ویتابعون اهدافهم السیاسیة بحماقة.

وجری هذا اللقاء فی حسینیة الامام الخمینی (طاب ثراه).

وبدا الاجتماع السادس للمجمع العالمی لاهل البیت وملتقی الامام السجاد علیه السلام اعماله یوم السبت بمشارکة نحو 700 شخصیة من داخل البلاد وخارجها.

ویبحث الاجتماع علی مدی اربعة ایام وفی خمس لجان متخصصة القضایا المتعلقة بالعالم الاسلامی والمذهب الشیعی.

في ان إيران قائد الثورة