newsCode: 295838 A

اکد مساعد الخارجیة الایرانیة للشؤون العربیة والافریقیة حسین امیر عبداللهیان بان تصعید الاوضاع الحربیة واستمرار العملیات العسکریة من جانب بعض الدول في الیمن لا یساعد في حل الازمة الراهنة فیه بل یؤدي الی تعقیدها وصعوبة حلها ایضا.

وفي اتصال هاتفي مع المبعوث الخاص للامین العام لمنظمة الامم المتحدة في شؤون الیمن اسماعیل ولد الشیخ احمد، اشار امیر عبداللهیان الی الرؤیة المبدئیة والثابتة لجمهوریة ايران الاسلامیة في حل وتسویة القضایا الاقلیمیة عبر الحوار والسبل السیاسیة ونوه الی المشاورات الاخیرة مع مسؤولي دول المنطقة في هذا الصدد وقال، ان تصعید الاوضاع الحربیة واستمرار العملیات العسکریة من جانب بعض الدول في الیمن لا یساعد في حل الازمة بل سیؤدي ایضا لتعقید وصعوبة مسار الحل.

واعرب عن الاسف لان المجتمع الدولي التزم الصمت ازاء ما یجري في الیمن واضاف، ان قتل الشعب الیمني المظلوم والاعزل خاصة النساء والاطفال یتناقض مع المبادئ الدولیة لحقوق الانسان ویجب علی المسببین لهذه الهجمات العسکریة تحمل مسؤولیة النتائج والتداعیات المترتبة علیها.

وقال مساعد الخارجیة الایرانیة، ان طهران مازالت تؤکد علی الدور البناء لمنظمة الامم المتحدة في المساعدة بالحل السیاسي للازمة وتری بان وقف العملیات العسکریة وتعزیز المسیرة السیاسیة والحوار الیمني – الیمني، طریق الحل الوحید للخروج من الوضع الراهن في الیمن.

من جانبه اشار الممثل الخاص للامین العام للامم المتحدة في شؤون الیمن الی مشاوراته في المنطقة وقال، ان الانتصار الاساس في الیمن هو للسلام ولیس للحرب.

واضاف، ان السبیل الوحید للخروج من الازمة هو السبیل السیاسي ومازالت الامم المتحدة تسعی من اجل اکمال المسیرة السیاسیة والحوار للوصول الی وقف اطلاق النار المستدیم والاتفاق السیاسي بین الاحزاب والفئات والمکونات الیمنیة.

واکد ولد الشیخ احمد قائلا، لاشك ان اللجوء الی السبیل السیاسي وتجنب الحرب، یصب في مصلحة الجمیع في الیمن والمنطقة.

وفي هذا الاتصال الهاتفي دعا مساعد الخارجیة الایرانیة، الممثل الخاص للامین العام للامم المتحدة في شؤون الیمن لزیارة طهران واجراء المزید من المشاورات حول الیمن.

کما اجری امیر عبداللهیان مشاورات مع المبعوث الخاص للرئیس الروسی فلادیمیر بوتین في شؤون الشرق الاوسط وافریقیا حول احدث التطورات في الساحة الیمنیة.

في من المتحدة اليمن عبداللهيان