newsCode: 291743 A

اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، انه بعد الاتفاق بين ايران والدول الست، انهارت خطة الكيان الاسرائيلي بجعل ايران خطراً امنياً.

وقال ظریف لدی تقدیمه تقریرا عن حصيلة المفاوضات النوویة بین ایران والمجموعة السداسیة لمجلس الشوری الاسلامي: ان ايران ستواصل اجراءاتها الضرورية لتعزيز أمنها، وأن القضايا العسكرية ليست من صلاحية مجلس الامن، مشيراً الى ان قرار مجلس الامن كشف عن قبول عمليات تخصيب اليورانيوم، وإلغاء الحظر على إيران بالكامل.

واضاف الوزير ظريف، ان الدول الست قبلت بمطالبة ايران رفع الحظر عنها بشكل كامل، مؤكداً ان ماحققته ايران في المفاوضات النووية نابع من اقتدارها الوطني، وان صمود الشعب الايراني جعل الغرب مضطراً للقبول بابقاء ايران على تشغيل اجهزة الطرد المركزي.

واوضح، ان قرار مجلس الامن كشف عن قبول عمليات تخصيب اليورانيوم في ايران، ويتضمن الغاء الحظر ضد ايران بالكامل، كما اشار الى ان اعداء ايران ازعجهم ما حققته ايران في المفاوضات النووية.

واكد الوزير ظريف ان ايران اكملت كل ما طالبت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مبيناً ان عودة الحظر ضد ايران من شأنه ان يسرع عودتها الى برنامجها النووي.

واوضح ان استیاء المعارضین لجمهوریة ايران الاسلامیة وفي مقدمتهم الکیان الاسرائيلي من حصيلة المفاوضات النووية یثبت اقتدار ایران الاقلیمي والعالمي و"نحن لم نستغرب من غضب وسخط رئیس وزراء هذا الکیان ولجوئه الی الکونغرس الاميرکي لیصوت ضد الاتفاق الذي یراه خطراً یهدده".

وقال الوزير ظريف: انه بعد الاتفاق بين ايران والدول الست، انهارت خطة الكيان الاسرائيلي بجعل ايران خطراً امنياً.

هذا وقدم الوزير ظریف في بدایة الجلسة العلنیة للمجلس الیوم الثلاثاء، نص الاتفاق الشامل وملحقاته کي یمضي مراحله القانونیة حتی المصادقة علیه من قبل المجلس.

ان ايران الاتفاق الكيان الاسرائيلي
sendComment