newsCode: 504649 A

أكد وزير التعليم العالي في إيران أن بلاده تتبوأ مركزاً علمياً مرموقا ومتفوقاً على المستوى الدولي والإقليمي، مشيراً إلى أن 52 ألف طالب من 47 دولة يدرسون في جامعات إيران.

وقال الوزير محمد فرهادي لقناة العالم الإخبارية الأحد: أنا شخصیاً کنت طالباً حتى 1980 وكانت الإمکانیات متواضعة جداً، أمّا في وقتنا الراهن فالظروف تغیّرت، حالیاً لدینا 71 فرعاً جدیداً في مرحلة اللیسانس والماجستیر والدکتوراه، فقد دخل بعض الأفرع الجامعات من العام الماضي بینما البقیّة تمّ إدخالها هذا العام، ولدينا إمکانیات علمیة كبيرة في الجامعات مثل المختبرات المرکزیة، حيث تم في عهد الحکومة الحالیة وضع مشاريع لافتتاح 161 مختبراً مرکزیاً، فيما انتهی العمل بـ 50 مختبرا مجهّزا بأجهزة متطورة وحديثة، وإضافة إلی ماسبق ذکره سوف تخصص 10 مختبرات کمراجع إقلیمیة.

وأشار فرهادي إلى أن هناك 2800 مؤسّسة علمیة تابعة للتعلیم العالي، 160 منها جامعات تضمّ 3 کلّیات کحدّ أدنی، وأکثر من 9 أفرع دراسیة في مراحل اللیسانس والماجستیر والدکتوراه، كما أن هناك جامعة "پیام نور" والجامعة الحرة ولدیها عدّة أفرع في داخل البلاد وعلی مستوی العالم.

وأضاف: هناك 630 من مراکز البحوث والدراسات الحكومية والخاصة، بعضها یتمیز بمستوى عال وشهرة كبيرة مثل مراکز الجامعات الأساسیة ومعهد علم الوراثة والتکنولوجیا الحیویة إلی جانب معهد الکیمیاء والهندسة الکیمیائیة ومعهد البولیمر والبتروکیماویات وأخیراً معهد الطاقة، کلّ هذه المعاهد والمراکز تقوم بأبحاث تقنیة یُستفاد منها في الداخل ویُصدّر جزء منها إلی الخارج أیضاً.

أكثر من 50 ألف طالب أجنبي في جامعات إيران

وأشار الوزير فرهادي إلى أن عدد طلاب الجامعات الإيرانيين حالیاً وصل 4 ملایین و350 ألف طالب، فيما يواصل الدراسة نحو 52 ألف طالب جامعي أجنبي من 47 دولة، وغالبيتهم من الدول المجاورة في مختلف الفروع العلمية في إيران.

كما أشار إلى توقيع اتفاقيات للتعاون في المجال العلمي وتربیة وتأهیل القوی البشریة المتخصّصة الجامعیة مع دول عديدة ومنها الدول الجارة، بالإضافة إلى الدول الأوروبیة إلی جانب بعض الدول الآسیویة والتي لدیها مشاریع بحثیة مشترکة مع الجامعات والمراکز العلمیة الإيرانية.

وتابع فرهادي: حالیاً، لدینا أکثر من 10 جامعات من دول مختلفة کالسوید وهولندا وألمانیا وکوریا الجنوبیة وترکیا، نقيم معها دورات تعلیمیة تکمیلیة مشترکة لطلبة مرحلة الدکتوراه، إضافة إلی أکثر من 230 مشروعاً بحثیاً مشترکاً بین جامعاتنا والجامعات المعروفة خاصة في أوروبا.

وأوضح: توصلنا إلی تفاهم مع اللجنة العلمیة والتعلیمیة المنبثقة عن الاتحاد الأوروبي بحیث تمکّنت جامعاتنا من توقیع إتّفاقیات في مجال الأبحاث بمبلغ سبعة ملایین ونصف الملیون یورو مع جامعات مختلفة، وسوف تبدأ المشاریع خلال عام ألفین وسبعة عشر، أضف إلی ذلك فنحن أعضاء في المشاریع العلمية العالمیة الکبری والمسمّاة "سرنوسزامي".

وتابع وزير التعليم العالم في إيران محمد فرهادي: أن جامعة "علم وصنعت" التكنولوجية الإيرانية ساعدت في تأسیس جامعات في مدینة السلیمانیة العراقیة، كما أن جامعة "الخواجة نصیرالدين الطوسي" ساهمت في إقامة دورات تعلیمیة مع جامعة کوریة جنوبیة في الفروع الهندسیة، کما یوجد تعاون ملحوظ وجیّد ومطّرد في مجال العلوم الإسلامیة والإنسانیة بین جامعاتنا وجامعات تركيا.

وشدد على أن: إیران بلغت في المجال العلمي خلال عام 2017 المرکز الـ 14 في تصنیف "اسکبوس"، بینما حصلت علی المرکز الخامس عشر في تصنیف "آي إس آي"، حيث تقوم إيران بانتاج المعرفة بنسبة 2% علی الرغم من أن نسبة عدد سکّان إیران إلی العالم تبلغ 1%، وبناء عليه فإن نسبة نموّ کمّیة إنتاج المعرفة في إیران بلغت 18% ما یعني حصولنا علی المرکز الأوّل من بین 25 دولة.

وأضاف فرهادي: کما أن عدد جامعاتنا من بین أفضل جامعات العالم قد وصل إلی 18 جامعة وفقاً لما أورده موقع "لایدن"، إلا أن النقطة التي أشرت إلیها فهي أن سیاستنا تهدف إلی أن تصبح جامعاتنا من الجیل الثالث، بعبارة أخری، أن تصبح قادرة علی إیجاد فرص العمل، أي بمعنی آخر أن تسعی إلی التعلیم والبحث والتقنیة وفقاً لما یُطلق علی وزارتنا، لذا، فقد أُعید النظر في البرامج التعلیمیة و أُستحدثت برامج تعلیمیة بحیث أن 800 برنامج جدید أُعید دراسته أو أُستحدث من أجل إهتمام أکثر بالدورات التدریبیة والتواجد في الأجواء والبیئات الصناعیة بصورة إلزامیة.

في من إيران quot أن
sendComment