newsCode: 413508 A

إنطلقت في العاصمة الإيرانية طهران الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي لأفلام المقاومة بمشاركة 29 بلداً إلى جانب كبار الفنانين والسينمائيين الإيرانيين والعالميين.

ورفعت سينما المقاومة راياتها عبر هذا المهرجان الدولي لأفلام المقاومة في دورته الرابعة عشرة بحضور كبار الفنانين والسينمايين.. ويهدف المهرجان الذي يعتبر من أكثر المهرجانات الوطنية والدولية تجربة ورصيداً في إيران إلى تعزيز وبث أجواء الحوار والتبادل الفكري من خلال إقامة اللقاءات المختصة والإفادة من التجارب والمعلومات والأفكار المتجددة في إطار ثقافة المقاومة.

وفي حديث للإعلام على هامش مراسم الافتتاح أكد سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي على أن "الفن المقاوم يستطيع  أن ينقل الصورة الحقيقية للمقاومين المظلومين، وكذلك يبين وجه الظالم والمعتدي.. وإن هذا الفن يعد سبيلاً للدفاع عن القيم والمبادئ."

وشاركت في المهرجان الأعمال السينمائية الروائية والوثائقية "القصيرة، والمتوسطة، والطويلة" التي تم إنتاجها بعد يناير عام 2014 بالمواضيع والمحاور المعلنة، منها: الوحدة والأخوة نافذة نحو السلم العالمي/ الإضاءة على المنادين بالحرية والوجوه المناضلة وأصحاب القضايا العادلة/ وعالم خال من الإرهاب والعنصرية والحرب والإحتلال/ هوليوود والإعلام الغربي والحرب الناعمة/ التصدي لما يسمى بالإسلاموفوبيا/ عالم من دون عنف/ مواجهة داعش والجماعات التكفيرية والمتشددة/ وقضية المقاومة لدى الشعوب اللبنانية، والسورية، واليمنية والعراقية وغيرها من الشعوب المقاومة.

وفي حديث لمراسل قناة العالم، شدد الممثل الإيراني جعفر دهقان على أن "اليوم نواجه أشكالاً متعددة من الإرهاب، وهذا يعني بأن الحرب والعدوان مستمران.. وعلينا أن ننقل الصورة المناسبة للأجيال من خلال الأعمال الفنية.

وشهد مهرجان سينما المقاومة لهذا العام مشاركة العديد من المواهب والمبدعين من أنحاء العالم بإبداعاتهم التي تقع ضمن محاور المهرجان، دعماً للمواهب الحرة الأبية المشيدة بقيم المقاومة ومحاربة الظلم والاستبداد بكافة أشكاله.

على أن المقاومة هي ليست سلاحاً وحسب بل هي فن وثقافة وإبداع.. وتبقى السينما جزء من هذا الفن لحفظ الهوية المقاومة ومواجهة حروب العدو الناعمة.

 

في من المقاومة المهرجان لأفلام
sendComment