newsCode: 267978 A

في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الكنسية الكاثوليكية، أعلن البابا بنديكت السادس عشر، الاثنين، أنه سيستقيل من منصبه في الثامن والعشرين من فبراير الجاري.

وجاء فی بیان صادر عن الفاتیکان أن‭ " ‬البابا یقول إنه لم یعد یقوى على مواصلة العمل لتقدمه فی السن ". وأضاف البیان نقلا عن البابا: " لهذا السبب ومع علمی بأهمیة هذه الخطوة التی اتخذها بکامل إرادتی، أعلن التخلی عن کرسی البابویة فی روما ".

وقال البابا(۸۵ عاما) فی خطاب ألقاه باللاتینیة خلال مجمع کرادلة منعقد فی الفاتیکان: " بعد مراجعة ضمیری أمام الله توصلت إلى قناعة بأننی لم أعد قادرا بسبب تقدمی فی السن على القیام بواجباتی على أکمل وجه على رأس الکنیسة " الکاثولیکیة.

وقال الأب فیدیریکو لومباردی، فی إعلان غیر مسبوق فی تاریخ الکنیسة الکاثولیکیة، إن " البابا أعلن أنه سیتخلى عن مهامه فی الساعة ۲۰:۰۰(۱۹:۰۰ ت غ) فی ۲۸ فبرایر "، عندها تبدأ مرحلة ما یسمى " الکرسی الشاغر "، وفق لومباردی.

وانتخب البابا على رأس الکنسیة الکاثولیکیة فی ۱۹ أبریل ۲۰۰۵، وأقیمت مراسم تنصیبه فی ۲۴ أبریل، وتسلم مقالید السلطة وفق تقلید الکنیسة الکاثولیکیة فی ۷ مایو فی کاتدرائیة القدیس یوحنا اللاترانی فی روما.

ویتمتع البابا بندیکت بالجنسیة الألمانیة، وکذلک جنسیة دولة الفاتیکان. وکان خلیفة البابا یوحنا بولس الثانی.

على استقالته الفاتیکان البابا الکاثولیکیة
sendComment