newsCode: 267970 A

استشهد الفتى البحريني حسين علي أحمد الجزيري(۱٦ عاما) صباح هذا اليوم، بعد استهدافه بشكل مباشر بطلقات الشوزن من قبل قوات النظام البحريني في منطقة الديه، فيما سقط عشرات الجرحى من المواطنين جراء قمع قوات الامن للمسيرات في الذكرى الثانية للثورة.

وقالت مصادر للعالم ان مواجهات عنیفة بین المواطنین وقوات النظام البحرینی تجری فی بلدة العکر احتجاجا على سقوط الشهید حسین علی أحمد الجزیری، کما اکدت ان قوات النظام تعتقل مصوری عدد من الوکالات أثناء تغطیتهم مسیرات ذکرى الثورة.
وأکدت المصادر لقناتنا إندلاع مواجهات على شارع التحریر الدولی بین الثوار وقوات النظام البحرینی التی تستخدم رصاص الشوزن والغاز ضد المشارکین فی الذکرى الثانیة للثورة.
وأوضحت ان الثوار یسیطرون الآن على الشوارع العامة فی جمیع المدن والقرى البحرینیة، وان الأعمال توقفت فی أغلب شرکات ومصانع البحرین، کما ان المحلات التجاریة أغلقت فی العاصمة البحرینیة المنامة.
هذا ویحیی البحرینیون الیوم الخمیس الذکرى الثانیة لثورة ۱۴فبرایر، بفعالیات احتجاجیة مختلفة، وسط تصاعد الدعوات المطالبة بتلبیة المطالب الشعبیة منذ عامین، واستمرار الامن البحرینی فی نهجه القمعی تجاه المسیرات السلمیة للمواطنین البحرینیین.
وشهدت مختلف مناطق البلاد تظاهرات حاشدة عشیة الذکرى، وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للنظام، محاولین الوصول الى دوار اللؤلؤة، فیما فرقت الشرطة المتظاهرین السلمیین بالغاز المسیل للدموع.
وکان ائتلاف شباب ثورة ۱۴ فبرایر قد دعا الى اضراب عام وعصیان مدنی الیوم الخمیس ومحاولة العودة الى دوار اللؤلؤة الذی شکل معقل الاحتجاجات التی استمرت شهرا فی ۲۰۱۱ وقمعتها السلطة بالقوة.
وأکد البیان الختامی للتظاهرات أن البحرین بحاجة الى حل سیاسی شامل ینهی الدکتاتوریة، ویحقق سیادة الشعب، کما دعت المعارضة المواطنین الى رفع التکبیر احتجاجا على حالة القمع.

ولقى قمع النظام البحرینی للمتظاهرین السلمیین ردود افعال دولیة ابرزها الامم المتحدة خصوصا بعدما ادى الى استشهاد اکثر من مئة شخص وجرح المئات اضافة الى اکثر من الف وثمانمئة معتقل داخل السجون اغلبهم من الحقوقیین والنساء والاطفال.
ویتناول الإعلام الغربی تطورات الثورة فی البحرین منذ انطلاقتها فی ۲۰۱۱، فیما کشفت الصحف الغربیة عن ازدواجیة معاییر الحکومات فی التعامل وتغطیة الأحداثبین بلد وآخر وسیاسیات الضغط على هذه الصحف فی التعتیم على بعضها الآخر.

وفی هذا السیاق نظم ناشطون ومتضامنون مع الشعب البحرینی فی بروکسل تجمعا أمام مقر الاتحاد الأوربی. وانتقد المشارکون فی هذا التجمع الحوار الجاری بإشراف نظام آل خلیفة واعتبروه مجرد خدعة للإستهلاک الخارجی.

وفی مدینة قم المقدسة، اقیم حفل لتکریم شهداء الثورة البحرینیة ولدعم الشعب البحرینی الذی یتعرض للظلم من قبل نظام آل خلیفة المدعوم بالقوات السعودیة.

قم الى النظام البحرینی الجرحى
sendComment