newsCode: 267857 A

اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الاربعاء، اجهزة مخابرات لدول اقليمية لم يسمها تقف وراء سلسلة التفجيرات التي ضربت العاصمة بغداد امس الثلاثاء، وراح ضحيتها اكثر من ۳۰۰ شخص بين قتيل وجريح.

وتوعد المالکی بملاحقة المتورطین والمطلوبین والمتهمین، رافضا دعوات التساهل مع الارهابیین.

وقدم رئیس الوزراء التعازی لابناء الشعب العراقی بسقوط کوکبة من الشهداء الابریاء والجرحى، ودعا الاجهزة الامنیة الى معالجة الجرحى والعنایة بذوی الشهداء.

وحثالمالکی العراقیین على " الوحدة الوطنیة والوقوف بحزم بوجه هذه الموجة العدوانیة التی تحرکها أجهزة مخابرات إقلیمیة "، مشیرا إلى أن هذه التفجیرات لن تنال من عزیمتنا وسیکون رد الفعل علیها بملاحقة کل المطلوبین والمتهمین ورفض دعوات التساهل مع الارهابیین.

یذکر أن العاصمة بغداد وبعض المحافظات العراقیة شهدت یوم امس سلسلة تفجیرات بسیارات مفخخة وعبوات ناسفة وهجمات مسلحة، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المواطنین المدنیین.

وتبنت ما تسمى بدولة العراق الاسلامیة التابعة لتنظیم القاعدة التفجیرات وهددت بتنفیذ المزید من العملیات التفجیریة.

مخابرات نوری المالکی بغداد اقلیمیة اجهزة
sendComment