newsCode: 267714 A

انسحبت مصر من المشاركة في الأسبوع الثاني لمحادثات معاهدة حظر الانتشار النووي في جنيف احتجاجا على عدم تنفيذ قرار ۱۹۹۵ الخاص بجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية.

ویعتبر هذا الانسحاب بمثابة إشارة ضمنیة إلى الکیان الإسرائیلی الذی لا یؤکد ولا ینفی امتلاکه أسلحة نوویة ولم یوقع على معاهدة حظر الانتشار النووی.
وتقول الدول العربیة إن الترسانة النوویة التی یمتلکها کیان الاحتلال تمثل تهدیدا للسلام والأمن فی الشرق الأوسط.
وقالت القاهرة إنها قررت الانسحاب من هذه المحادثات، لتبعثبرسالة قویة تؤکد فیها " عدم قبولها بإنعدام الجدیة فی التعامل مع مسألة إنشاء منطقة خالیة من الأسلحة النوویة فی الشرق الأوسط ".
ویقول المسؤولون الأمیرکیون والإسرائیلیون إن إنشاء منطقة خالیة من الأسلحة النوویة فی الشرق الأوسط لا یمکن ان یتحقق إلا بعد التوصل إلى إنجاز التسویة بین الإسرائیلیین والعرب بوجه عام ووضع قیود على برنامج إیران النووی الذی تؤکد طهران انه یستخدم لأغراض سلمیة.
وتهدف محادثات معاهدة حظر الانتشار النووی فی جنیف إلى مراجعة التقدم الذی احرز فی تطبیق معاهدة حظر الانتشار النووی لعام ۱۹۷۰ والتی " تهدف إلى منع انتشار ألأسلحة النوویة فی العالم ".

مصر النووی النوویة محادثات معاهدة
sendComment