newsCode: 267562 A

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون في لندن أكد مجددا موقف روسيا الذي يفيد بأنها تورد السلاح إلى سورية بشكل قانوني، مضيفا أن روسيا تورد السلاح إلى الحكومة السورية الشرعية وفقا لأحكام القانون الدولي و قال: " نحن لا نخرق أي شيء ".

وقال بوتین مجیبا عن سؤال لإحدى الصحفیات، عما إذا کان أخلاقیا تورید السلاح إلى نظام تلطخت أیدیه بدم المواطنین المسالمین، إنه یجب أن لا تنسوا أن أیدی کلا الطرفین ملطخة بالدم.

وأضاف قائلا: " هل بإمکانکم دعم الناس الذین یقتلون أعداءهم ویخبئون جثثهم ویأکلون ما فی داخلها أمام شهود العیان؟ ". وبحسب قوله " إن ذلک لا یمکن ان یتفق مع القیم الإنسانیة العامة التی تؤمن بها روسیا أیضا ".

بوتین: مسألة " جنیف – ۲ " لا تزال قائمة

أعلن الرئیس الروسی أن مسألة عقد مؤتمر " جنیف – ۲ " لا تزال قائمة، باعتبار انها خطوة مقبولة للمضی قدما نحو حل هذه المشکلة.

وقال بوتین: " لا أظن أنه قد فات أوان عقد هذا المؤتمر. زد على ذلک، أنا أشارک تماما السید رئیس الوزراء الرأی عندما یقول إن المؤتمر هو أحد أکثر السبل المقبولة عقلانیة لحل القضیة السوریة ".

وأشار الرئیس الروسی الى أن هذه المشکلة لا یمکن حلها إلا بالطرق الدبلوماسیة وقال: " السید رئیس الوزراء من أنصار عقد مؤتمر " جنیف – ۲ "..

وقد بحثنا معه تفاصیل هذا الموضوع فی سوتشی، ثم واصلنا هذا العمل مع شرکائنا الأمریکیین.. ونحن نعمل معهم(الأمریکیون) على إبلاغ شرکاءنا عن سیر هذا العمل.

لکنی واثق بأنه لا یمکن بلوغ حل نهائی لهذه القضیة وجعل کل الأطراف المتنازعة یجلسون إلى طاولة المفاوضات، إلا ببذل جهود مشترکة شریطة أن یبدی الطرفان حسن النیة ".

کما ذکر بوتین أنه یأمل بأن یلعب بحثالمسألة السوریة فی قمة " جی – ۸ " التی تبدأ أعمالها یوم ۱۷ یونیو / حزیران فی إیرلندا الشمالیة دورا إیجابیا.

کامیرون: الخلافات بین بریطانیا وروسیا یمکن تجاوزها

من جانبه شدد کامیرون على وجوب رحیل الرئیس السوری بشار الأسد، واصفا إیاه بالدیکتاتور والمسؤول عن الدماء والدمار الذی لحق بسوریة، مؤکدا فی المقابل على ضرورة دعم المعارضة السوریة.

کما أعلن کامیرون أن الخلافات بین بریطانیا وروسیا بشأن سوریة یمکن تجاوزها فی مصلحة الأهداف المشترکة. وقال: " نستطیع تجاوز الخلافات القائمة بیننا لأننا نقصد فی نهایة المطاف أهدافا مشترکة وهی وضع حد للنزاع والحیلولة دون تفکک سوریة وجعل الشعب السوری یقرر من سیقوده.

وقد بحثت مع الرئیس بوتین کیفیة استخدام آلیة مجموعة " الثمانی الکبار " لحل هذه المهام. وقال: " قررنا أن " جی – ۸ " ستؤید الجهود التی یبذلها وزیرا الخارجیة لافروف وکیری بهدف إشراک السوریین فی العملیة السلمیة. وسننتهز فرصة انعقاد القمة.

وأضاف قائلا: " سنبذل قصارى الجهود لوضع حد لهذا النزاع الدامی ". وأعلن کامیرون أن بریطانیا تشارک روسیا فی الرأی أن سوریة تواجه کارثة إنسانیة.

وقال: " نحن(بریطانیا وروسیا) نرى أن سوریة تواجه کارثة إنسانیة، کما نشهد هناک عدم الاستقرار والتطرف. بینما نرید أن تجری هناک عملیة سلمیة. وتنحصر مهمتنا فی أن نشکل على هامش " جی – ۸ " موقفا مشترکا، من شأنه المساعدة فی الانتقال إلى السلام.

وأکد کامیرون أن موقفی روسیا وبریطانیا یعتمدان على أساس مشترک یکمن فی أن کلا البلدین یریدان وقف سفک الدماء وقیام سوریة الدیموقراطیة.

تجاوز لندن إلى أن سوریة
sendComment