newsCode: 267491 A

قتل ۳۰ مصرياً واُصيب ۱۰۷٦ آخرون بجروح باشتباكات بين مؤيدي الرئيسِ المعزول محمد مرسي ومعارِضيه في عدة مدن مصرية.

ودعت جماعة الاخوان المسلمین فی مصر الى مواصلة التحرکات الاحتجاجیة التی یقودها انصارها ضد عزل الجیش الرئیس المنتمی للجماعة محمد مرسی، وذلک فی بیان اصدرته لیل الجمعة السبت فی ختام یوم احتجاجی شهد اعمال عنف اوقعت ۳۰ قتیلا.

وقال حزب الحریة والعدالة، الذراع السیاسیة للجماعة فی بیان، انه " یؤکد انه سیظل بکافة أعضائه ومناصریه وسط الجموع الغفیرة فی المیادین حتى عودة الرئیس إلى مکتبه لممارسة مسؤولیاته ".

وعلى الرغم من المواجهات العنیفة التی دارت بین مؤیدی الرئیس المخلوع ومعارضیه فی مناطق عدة من البلاد واوقعت الجمعة فی القاهرة والاسکندریة لوحدهما ۱۹ قتیلا ومئات الجرحى فان الحزب اکد على " التزام السلمیة " فی تحرکاته الاحتجاجیة على عزل مرسی الذی اطاح به الجیش الاربعاء بعد تظاهرات حاشدة ضد حکمه الذی استمر عاما واحدا.

واکد الحریة والعدالة ان ما جرى الجمعة هو احتشاد " لملایین المصریین فی کافة محافظات مصر بتظاهرات سلمیة هائلة یعبرون فیها عن رفضهم القاطع للانقلاب العسکری الغاشم ویطالبون فیها بعودة الرئیس محمد مرسی ".

واتهم الحزب " أجهزة الأمن " بالوقوف خلف اعمال العنف التی شهدتها البلاد الجمعة، منددا ب " الإجراءات الانتقامیة ضد المعارضین والسیاسیین والإعلام ".

وبعد تبادل لاطلاق النار بین الجیش والمتظاهرین امام دار الحرس الجمهوری اوقع اربعة قتلى بین المتظاهرین، ظهر المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمین محمد بدیع على منصة امام عشرات الالاف من المتظاهرین الاسلامیین الذین احتشدوا فی میدان رابعة العدویة بشمال شرق القاهرة.
واکد بدیع بالقول " لن تثنینا تهدیدات ولا اعتقالات ولا سجون ولا مشانق جربنا الحکم العسکری ولن نقبل به مرة اخرى ".
وعلى الاثر توجه الاف من انصار الرئیس المعزول الى مبنى الاذاعة والتلفزیون فی القاهرة، ومرت المسیرة بالقرب من میدان التحریر حیثیحتشد الالاف من المعارضین لمرسی.
وفی تلک الاثناء وقعت اشتباکات بین الفریقین فی میدان عبد المنعم ریاض القریب من میدان التحریر اسفرت عن مقتل اثنین من المتظاهرین.
وانتشر الجیش بعد ذلک فی میدان عبد المنعم ریاض وقام بالفصل بین الطرفین.

وجرت الاشتباکات الاعنف فی الاسکندریة حیثسقط ۱۲ قتیلا واکثر من مئتی جریح، وفق مصادر طبیة.

وبلغت حصیلة ضحایا " جمعة رفض الانقلاب العسکری والدولة البولیسیة " التی اعلنها الاخوان ۲۵ قتیلا بینهم ستة من رجال الامن فی شمال سیناء و۱۹ متظاهرا.

وبعد ساعات من خطاب بدیع القی القبض على نائبه خیرت الشاطر.
کما قامت السلطات المصریة باعتقال رئیس حزب الرایة حازم صلاح أبو اسماعیل، الذی یعتبر من شخصیات التیار الاسلامی البارزة فی الساحة المصریة.
وعلى ضفة المعارضة قال القیادی فی جبهة الانقاذ والمرشح الرئاسی السباقة حمدین صباحی إنه یأمل الا تستمر الفترة الانتقالیة اکثر من ستة اشهر. واضاف ان من یصفون الاطاحة بمرسی بالانقلاب العسکری یهینون الشعب المصری الذی خرج الملایین منه للمطالبه برحیله.

من جهته أکد المرشح السابق والقیادی فی جبهة الانقاذ عمرو موسى أن ما یحدثبمصر ثورة، إلأ أنه لم یغفل الوضع الصعب الذی تمر به البلاد بسبب الاستقطاب السیاسی شدید الحساسیة.

محمد مرسی مصر الرئیس قتیلا باشتباکات
sendComment