newsCode: 267441 A

توصل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين الى اتفاق يقضي بإدراج الذراع العسكرية لحزب الله اللبناني على القائمة الأوروبية للمنظمات الإرهابية، وذلك بعد ما واجه الاتحاد ضغوط واشنطن و " تل ابيب " لوضع الحزب على " القائمة السوداء ".

واستند هذا القرار إلى " سبب شکلی " هو العملیة الإرهابیة على الأراضی البلغاریة، حیثاستهدفت سیاحا إسرائیلیین فی مطار مدینة بورغاس الدولی فی ۱۸ یولیو / تموز عام ۲۰۱۲، حیثأسفر تفجیر حافلة عن مقتل ۷ أشخاص بینهم ۵ إسرائیلیین، بالإضافة إلى سائق الحافلة والانتحاری نفسه وإصابة أکثر من ۳۰ شخصا بجروح.
هذا وأشار المصدر الذی فضل عدم الکشف عن هویته الى أنه فی وقت سابق عارض ممثلا أیرلندا ومالطا هذا القرار، منوها بأنه یجب أن یحظى أی قرار بإجماع کل الدول الأعضاء فی الاتحاد الأوروبی لاعتماده.
وأکد الدبلوماسیون الأوروبیون على استمرار التواصل مع کافة الأحزاب السیاسیة فی لبنان، وأن الإجراءات ستتخذ فی حق الذراع العسکریة فقط.
وقال وزیر الخارجیة الهولندی فرانس تیمرمانس فی بیان " اجتزنا مرحلة هامة الیوم بمعاقبة الجناح العسکری من خلال تجمید ارصدته وبلبلة تمویله وبالتالی الحد من قدرته على التحرک ".
فی الشأن نفسه، کان رئیس المفوضیة الأوروبیة جوزیه مانویل باروزو قد صرح فی مارس / آذار الماضی أن الاتحاد الأوروبی قد یبت فی مسألة إدراج حزب الله فی قائمة المنظمات الإرهابیة، وذلک بعد ظهور نتائج التحقیقات المتعلقة بعملیة بورغاس الإرهابیة. هذا وکانت صوفیا قد زعمت بأن المتهمین بالوقوف وراء هذه العملیة هم عناصر من حزب الله، وهو ما نفته قیادة الحزب واصفة هذه التصریحات بأنها " اتهامات بلا أساس ".
وکانت بریطانیا منذ مایو / أیار الماضی، تسعى إلى إقناع شرکائها فی الاتحاد الأوروبی بوضع الجناح العسکری ل " حزب الله " ضمن قائمة الإرهاب للاتحاد الأوروبی، مستشهدة بأدلة على أنه کان وراء تفجیر حافلة فی بلغاریا العام الماضی.
وواجه الاتحاد الأوروبی ضغوط واشنطن و " تل ابیب " لوضع " حزب الله " على القائمة السوداء بحجة أنه قد یثیر عدم استقرار فی لبنان، حیثیشکل " حزب الله " جزءا من الحکومة، ویزید من التوترات فی الشرق الأوسط. ویؤکد دبلوماسیون أن هذه المعارضة لمثل هذا الإجراء تتلاشى.
وکان لبنان قد طلب الخمیس من بروکسل عدم ادراج حزب الله على قائمة المنظمات الارهابیة مشددا على انه " مکون أساسی من مکونات المجتمع اللبنانی ".
وسیؤدی وضع الجناح العسکری ل " حزب الله " على القائمة السوداء إلى تجمید أیة أصول یملکها فی دول الاتحاد البالغ عددها ۲۸ دولة.

حزب الله لبنان الاتحاد على الأوروبی
sendComment