newsCode: 267102 A

اعلن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أن البلاد تسير على طريق الإصلاح مذكرا بما قال انها إصلاحات قام بها.

یأتی ذلک فی وقت استؤنفت فیه محاکمة النائب السابق خلیل مرزوق بتهمة التحریض على العنف وتم استدعاء قیادات أخرى للتحقیق.

وقال ملک البحرین فی مستهل افتتاح الفصل التشریعی الثالثحیثشکر المجلس الوطنی على ما أسماه بمواجهته للإرهاب، انه یؤکد على أحقیة الشعب بالمشارکة فی إدارة شؤونه وممارسة حقوقه الدستوریة.
ویأتی حدیثالملک عن الإصلاح والإرهاب فیما یتمسک برئیس وزرائه رغم مرور نحو أربعة عقود ونصف على تقلده منصبه بشکل لا مثیل له فی العالم.
وتکافح المعارضة منذ ثلاثین شهرا ونیف من أجل الإصلاح وقدمت أعدادا کبیرة من الضحایا والجرحى فی سبیل ذلک کما تحملت العقاب الجماعی وغیوم الغازات السامة لکن النظام یزداد تشبثا بمواقفه.
وتزامن حدیثالملک مع تشییع آلاف المواطنین الشاب علی الصباغ الذی قضى، قبل یومین متأثرا بجراح بلیغة. وانتهى التشییع کالعادة بهجوم قوات الأمن مسلحة بالغازات المسیلة للدموع والرصاص الذی تقدمه لها الدول الغربیة والولایات المتحدة.
ولیس بعیدا عن خطاب الملک وتشییع الشهید استدعت الجهات الأمنیة ناشطی الحریة ومنهم رئیس " جمعیة البحرین الشبابیة لحقوق الإنسان " محمد المسقطی.
وقال المسقطی " تمت مواجهتی بخطاب ألقیته الشهر الماضی ووجهت لی تهمة التحریض على کراهیة النظام، إلا أننی نفیت هذه التهمة مؤکدا أننی ناشط حقوقی أدعو إلى اللاعنف وإلى السلمیة دائما، ولا أدعو إلى الکراهیة، وهذا الاستدعاء استهداف لعملی ومشارکاتی الحقوقیة ".

کما استدعت وحدة التحقیق الخاصة فی وزارة الداخلیة، یوم الثلاثاء الماضی، مسؤول دائرة الحریات وحقوق الإنسان التابعة لجمعیة الوفاق الوطنی هادی الموسوی للتحقیق معه حول إحصائیات نشرها حول تعرض بحرینیین للتعذیب.
وقال الموسوی " طلبت منی الوحدة الإفصاح عن أسماء الذین تعرضوا للتعذیب، إلا أنه لا یمکننی القیام بذلک إلا بعد الرجوع للأشخاص الشاکین والاستئذان منهم، خصوصا أن غالبیتهم فقدوا الثقة فی الجهات الرسمیة وجدیتها فی التحقیق فی هذه التجاوزات والإساءات لاستمرارها حوالی الثلاثة أعوام ".

وکان من المفترض أن تبدأ أمس أیضا محاکمة المساعد السیاسی للأمین العام لجمعیة الوفاق الوطنی خلیل المرزوق، المعتقل منذ أکثر من شهر بتهمة النظام المحببة للناشطین وهی الارهاب.
الأمر الذی اعتبرته " الوفاق " صورة واضحة للاضطهاد السیاسی الذی یمارسه النظام ویتناقض مع الواقع والحقائق بشکل قاطع.
هذا وکان ثمانیة وخمسون نائباً أوروبیا بعثوا خطابا مشترکا إلى ملک البحرین یطالبون فیه بالإفراج الفوری عن المرزوق، باعتباره " معتقل رأی وضمیر ".

ملک طریق على البحرین البلاد
sendComment