newsCode: 266746 A

استعدت تايلاند " لاغلاق " عاصمتها اليوم الاثنين من قبل المحتجين الذين يريدون اسقاط رئيسة الوزراء ينغلوك شيناواترا وتنصيب حكومة غير منتخبة مع تزايد المخاوف من احتمال اتجاه البلاد نحو حرب اهلية.

وبدأ محتجون بزعامة السیاسی المعارض السابق سوتیب توغسوبان فی اغلاق المیادین الرئیسة فی ساعة متأخرة من مساء امس الاحد بهدف اثارة فوضى مروریة فی مدینة یقدر عدد سکانها بنحو ۱۲ ملیون نسمة حیثتکون الطرق مغلقة فی افضل الاوقات.

وهذه الاضطرابات احدثفصل فی صراع بدأ قبل ثمانی سنوات بین الطبقة المتوسطة والمؤسسة الملکیة فی بانکوک من جهة وانصار یانغلوک وشقیقها رئیس الوزراء السابق تاکسین شینتاوترا وغالبیتهم من الفقراء وسکان الریف من جهة اخرى.

وعزل الجیش تاکسین الذی یعیش فی المنفى الاختیاری عام ۲۰۰۶ وحکم علیه غیابا بالسجن لاساءة استخدامه السلطة عام ۲۰۰۸، لکنه ما زال له تأثیر کبیر على الحیاة السیاسیة فی تایلاند کما انه یعد القوة المهیمنة وراء ادارته شقیقته من محل اقامته فی دبی.

وقتل ثمانیة اشخاص منهم رجلا شرطة کما اصیب العشرات فی اعمال عنف بین المحتجین والشرطة وانصار الحکومة فی الاسابیع الاخیرة.

وبدأ انصار تاکسین ذوو القمصان الحمر تجمعات فی مناطق عدة امس الاحد لکنهم ابتعدوا عن بانکوک.

وقتل شخص فی اطلاق نار خلال اللیل قرب مکان احتجاج مزمع فی شمال بانکوک. وقال متحدثباسم الشرطة ان " مسلحا مجهولا اطلق النار على رجل قرب حاجز طریق اقامه محتجون مناهضون للحکومة. لم یعرف فی هذه المرحلة ما اذا کان الرجل احد المحتجین ام لا ".

ودعت یانغلوک الى اجراء انتخابات مبکرة فی الثانی من شباط / فبرایر، رفضها زعیم الاحتجاج سوتیب.

واستبعد سوتیب اجراء محادثات مع الحکومة فی مقابلة نشرت امس الأحد، لکنه قال انه سیوقف حرکته اذا تصاعدت إلى أعمال عنف کما یخشى البعض ولاح فی الأفق خطر نشوب حرب اهلیة.

ونقلت صحیفة صندای نیشن التی تصدر بالانکلیزیة عن سوتیب قوله " اذا اضحت حربا اهلیة سأتوقف لان حیاة الناس غالیة عندی… إذا حرض ای شخص على حرب أهلیة سأقول للناس عودوا لمنازلکم ".

انتخابات دبی بانکوک تایلاند لاغلاق
sendComment