newsCode: 266716 A

أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات بمصر المستشار نبيل صليب السبت أن ۹۸.۱% من الناخبين المصريين أيّدوا الدستور المصري المعدّل.

وقال صلیب إن أکثر من ۲۰ ملیونا و۵۰۰ ألف ناخب أدلوا بأصواتهم فی الاستفتاء على تعدیلات الدستور بنسبة إقبال بلغت ۳۸.۶ فی المئة وهی نسبة أکبر من تلک التی تحققت خلال الاقتراع على دستور ۲۰۱۲ الذی وضع فی عهد الرئیس الاسلامی المعزول محمد مرسی وبلغت نحو ۳۳%.

وأضاف فی مؤتمر صحافی مساء الیوم، بمقر الهیئة العامة للاستعلامات، أن الذین قالوا نعم فاق عددهم ال۱۹ ملیون، أی ما نسبته ۹۸.۱% مقابل ۱.۹% قالوا لا.

وقال صلیب إنه " لولا تزامن یومی الاستفتاء مع امتحانات شباب الجامعة " لازدادت نسبة المشارکة التی تفوق تلک التی اقر بها دستور ۲۰۱۲ الذی وضع فی عهد الرئیس الاسلامی المعزول محمد مرسی وبلغت ۳۳%.

وزاد عدد المصریین الذین کان لهم حق الإدلاء بأصواتهم فی الاستفتاء على ۵۲ ملیونا.

وأجری الاستفتاء یومی الثلاثاء والأربعاء الماضیین.

محمد مرسی المصری الدستور إقرار الناخبین
sendComment