newsCode: 266683 A

بدأ في جنيف ظهر اليوم السبت، أول لقاء يجمع بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة بحضور المبعوثالدولي العربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي.

وکان الإبراهیمی قد صرح بعد اجتماعه مع وفدی الحکومة والمعارضة الجمعة ۲۴ ینایر / کانون الثانی، بأنه تم الاتفاق على أن یلتقی الجانبان فی قاعة واحدة السبت.

وکانت المعارضة قد قالت الخمیس انها لن تجلس فی قاعة واحدة مع ممثلی الحکومة السوریة اذا لم یعترفوا ببیان جنیف - ۱.

وتندرج هذه المفاوضات فی اطار ما صار یعرف بجنیف - ۲ والذی بدأ بمؤتمر دولی حول سوریا عقد فی مونترو(سویسرا) وأظهر التناقض التام فی المواقف، ویتواصل عبر المفاوضات.

واعلنت الامم المتحدة ان الهدف من جنیف - ۲ تطبیق اتفاق جنیف - ۱ الذی تم التوصل الیه فی حزیران / یونیو ۲۰۱۲ فی غیاب ای تمثیل من الحکومة السوریة، وینص على تشکیل مجلس انتقالی " على أساس التراضی بین الأطراف ". کما ینص على وقف العملیات العسکریة واطلاق المعتقلین وایصال المساعدات الانسانیة.

وتجری المفاوضات باشراف الامم المتحدة وفی مقرها فی جنیف.

وکان وزیر الخارجیة الروسی قد اعلن الثلاثاء ۶ نوفمبر ۲۰۱۲، فی عمان اثناء لقاءه مع نظیره الاردنی ناصر جودة، على ان قوام مجلس انتقالی یدیر الاعمال فی سوریا، یجب ان یحدده السوریون فقط، ولیس اللاعبین الخارجیین " فیما یخص قوام الهیئة الانتقالیة الاداریة التی دار الحدیثعن تشکیلها خلال مؤتمر جنیف فلیس نحن من یحدده(القوام) ولیس الامیرکیون ولیس العرب ایضا، بل السوریون بأنفسهم ".

وتابع القول " وهذا ما تمت صیاغته فی اعلان جنیف، بان قوام المجلس یجب ان یتشکل بناء على اتفاق متبادل بین الحکومة والمعارضة "

وکان اجتماع جنیف الاول، قد عقد فی ۳۰ یونیو ۲۰۱۲ بشأن الازمة السوریة وحضرها کل من وزراء خارجیة الدول الخمس الدائمة العضویة فی مجلس الامن - روسیا والصین والولایات المتحدة وفرنسا وبریطانیا - الى جانب مندوب ترکیا والکویت وقطر والامین العام للامم المتحدة بان کی مون والامین العام للجامعة العربیة نبیل العربی، فی غیاب مندوبی ایران والسعودیة.

ایران بان کی مون عمان الحکومة السوریة
sendComment