newsCode: 266506 A

عرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما ملامح حل دبلوماسي للأزمة السياسية التي تعصف بالأوضاع في أوكرانيا. جاء ذلك عبر مكالمة هاتفية بين الرئيسين استمرت ساعة.

وقال البیت الابیض بعد محادثات هاتفیة لمدة ساعة بین الزعیمین ان " الرئیس اوباما شدد على ان روسیا تنتهک سیادة ووحدة اراضی اوکرانیا ما حتم علینا اتخاذ اجراءات انتقامیة بالتنسیق مع شرکائنا الاوروبیین ".

واضاف البیت الابیض فی بیان ان " الرئیس اوباما اضاف انه من الممکن حل الوضع دبلوماسیا بما فیه مصلحة روسیا ومصلحة الشعب الاوکرانی والاسرة الدولیة ".

واوضح البیان ان اوباما شدد مرة جدیدة على مطالبه: " اجراء محادثات مباشرة بمساعدة الاسرة الدولیة " بین روسیا واوکرانیا ومجیء " مراقین دولیین للتأکد من ان الاوکرانیین محمیین بمن فیهم الاقلیة الروسیة " وکذلک " عودة القوات الروسیة الى ثکناتها ".

وقال ایضا ان " الاسرة الدولیة بامکانها ان تساعد الشعب الاوکرانی على الاستعداد للانتخابات فی شهر ایار / مایو ".

واشار اخیرا الى ان وزیر الخارجیة جون کیری سیواصل محادثاته مع نظیره الروسی سیرغی لافروف ومع الحکومة الاوکرانیة ومع الشرکاء الدولیین الاخرین من اجل التقدم نحو هذه الاهداف.

وکانت الولایات المتحدة فرضت الخمیس قیودا على منح تاشیرات الدخول الى اراضیها، وسط استعدادات لفرض مزید من العقوبات المحتملة بسبب ما اعتبرته تدخل روسیا فی شبه جزیرة القرم الاوکرانیة.

وقال البیت الابیض ان الرئیس الامیرکی باراک اوباما امر بفرض حظر على التاشیرات " ردا على(ما اسماه) الانتهاک الروسی المستمر لسیادة ووحدة اراضی اوکرانیا ".

وفی امر تنفیذی فرض الرئیس اوباما تجمیدا على ممتلکات المسؤولین والافراد الضالعین فی ذلک الانتهاک.

وقالت الادارة الامیرکیة ان " هذا الامر التنفیذی هو اداة مرنة ستسمح لنا بمعاقبة الاکثر ضلوعا بشکل مباشر فی زعزعة استقرار اوکرانیا، بما فی ذلک التدخل العسکری فی القرم، ولا یستبعد اتخاذ خطوات اخرى فی حال تدهور الوضع ".

اوباما باراک اوباما على أوباما الاوکرانیة
sendComment