newsCode: 266315 A

أغلق رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الطريق أمام رفيق دربه وصديقه الرئيس الحالي عبد الله غُل للعودة إلى السياسة، بعد أن أظهر استفتاء داخل حزب العدالة والتنمية رغبة في ترشح أردوغان للرئاسة.

فقد أسفر استفتاء أجراه أردوغان داخل الحزب عن توجه نواب الحزب إلى ترشیح الرجل للانتخابات الرئاسیة المقررة فی أغسطس المقبل، وأن یستمر فی زعامة الحزب أیضاً، ما یعنی أنه لا مکان لغُل فی الحکومة أو الحزب بعد أن یخرج من الرئاسة.

لکن الأمر أغضب غُل، الذی أشار فی وقت سابق إلى احتمال عودته للحکومة قبل أسبوع، فقال إنه یرفض تنفیذ النموذج الروسی فی ترکیا، وقطع الطریق على عودته لزعامة الحزب.

وکان غُل یشیر إلى السیناریو الروسی بین الرئیس فلادیمیر بوتن ورئیس وزرائه الحالی دیمترى میدفیدیف، اللذین سبق لهما أن تبادلا الموقعین.

وبدأ أردوغان منذ هذه اللحظة العمل عبر قنوات موازیة، إذ یسعى لتغییر قانون الانتخابات من أجل قانون جدید یصب فی صالح حزبه، یزید من عدد نواب الأناضول، الذی یدعمه بقوة على حساب المدن الکبرى التی تقوى فیها المعارضة.

ویخطط أردوغان للترشح للرئاسة فی أغسطس المقبل، ثم دعم حزبه فی الانتخابات البرلمانیة فی یونیو ۲۰۱۵، لیحوّل بعدها الدستور إلى نظام رئاسی.

وإذا ما تحقق کل ذلک لأردوغان، فإنه قد یکون الزعیم الأوحد فی ترکیا.

قانون إلى الحزب أردوغان للسیاسة
sendComment