newsCode: 265522 A

قالت وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاجون) يوم الاثنين إن الولايات المتحدة ودولا شريكة شنت أول ضربات جوية ضد أهداف تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا في عمليات جارية تمثل جبهة جديدة أكثر تعقيدا في المعركة ضد المتشددين

وقال الأدمیرال جون کیربی المتحدثباسم البنتاجون فی بیان " أستطیع تأکید أن قوات الجیش الأمریکی وقوات دول شریکة تقوم بعمل عسکری ضد الإرهابیین من الدولة الإسلامیة فی سوریا باستخدام صواریخ من المقاتلات والقاذفات وصواریخ توماهوک. "

وأضاف المتحدث" نظرا لأن هذه العملیات جاریة لسنا فی وضع یسمح لنا بتقدیم تفاصیل إضافیة فی الوقت الراهن. "

ولم یکشف کیربی عن الدول التی انضمت إلى الولایات المتحدة التی تقوم بتشکیل تحالف لقتال الدولة الإسلامیة بعدما سیطرت على مساحات واسعة من الأراضی فی العراق وسوریا وأعلنت قیام خلافة إسلامیة فی قلب الشرق الأوسط.

لکن مسؤولا أمریکیا قال لرویترز شریطة عدم نشر اسمه إن شرکاء من الدول العربیة یساعدون فی تنفیذ الهجمات الجویة الجاریة ضد أهداف الدولة الإسلامیة فی سوریا ورفض تسمیة الدول أو تحدید أدوارها.

جاءت الضربات قبل ساعات من توجه الرئیس الأمریکی باراک أوباما إلى نیویورک لحضور اجتماعات الجمعیة العامة للأمم المتحدة حیثسیحاول حشد المزید من الدول وراء سعیه للتصدی للدولة الإسلامیة.

وقال کیربی إن الجنرال لوید أوستن قائد القیادة المرکزیة للجیش الأمریکی اتخذ قرار شن الضربات بموجب إذن من أوباما.

قلب نیویورک ضربات أول جویة
sendComment