newsCode: 265451 A

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يجدد خلال اتصال تلقاه من نظيره التركي أحمد داود أوغلو، أن بلاده ترفض دخول قوات أجنبية إلى العراق لمحاربة " داعش "، والأخير يؤكد على احترام أنقرة للسيادة العراقية، لافتاً إلى أن " واجب القوات التركية سيكون دفاعياً وليس هجومياً ".

جدد رئیس الوزراء العراقی حیدر العبادی، رفضه دخول أی قوات أجنبیة إلى العراق لمحاربة تنظیم " داعش ".

وأعلن مکتب العبادی فی بیان له أن " رئیس الوزراء تلقى مکالمة هاتفیة من نظیره الترکی أحمد داود أوغلو "، مبیّناً أن " الجانبین بحثا فی مجال مکافحة الإرهاب وموقف العراق من قرار البرلمان الترکی بشأن إرسال قوات إلى العراق وسوریا ".

وأضاف أن " العبادی عبّر عن رفضه لوجود أیة قوات أجنبیة على أرض العراق "، مشیراً إلى أنه " شدد على ضرورة احترام جمیع الدول سیادة العراق ووحدة أراضیه ".

وبحسب البیان، أکد رئیس الوزراء الترکی احمد داوود اوغلو " على احترام ترکیا للسیادة العراقیة ووحدة أراضیه "، لافتاً إلى ان " القوات الترکیة سیکون واجبها دفاعیاً ولیس هجومیاً ".

وتابع أوغلو أن " البرلمان یجدد التصویت على هذا القرار فی کل سنة منذ عام ۲۰۰۷ "، موضحاً أن " ترکیا لم ولن تقوم بأی عمل عسکری إلا بموافقة الحکومة العراقیة احتراماً للسیادة العراقیة ". وأعرب رئیس الحکومة الترکیة عن رغبته " بزیارة العراق قریباً للتباحثبهذه القضایا والعلاقات الثنائیة ".

وکان صوت البرلمان الترکی، فی ۲ تشرین الأول / أکتوبر ۲۰۱۴ على انضمام ترکیا للتحالف الدولی ضد تنظیم " داعش ". وجاء ذلک بعدما أعلن رئیس الوزراء الترکی أحمد داوود اوغلو فی أیلول / سبتمبر ۲۰۱۴، عن إرسال مذکرتی تفویض بشأن قیام الجیش بعملیات عسکریة فی العراق وسوریا إذا استدعت الضرورة، إلى رئاسة البرلمان لمناقشتها.

داعش العبادی على العراق قوات
sendComment