newsCode: 264708 A

رحبت قطر بجهود الملك السعودي عبد الله بن عبدالعزيز في رأب الصدع داخل البيت الخليجي، واعتبرت أن قيادته ساهمت في تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك.

کما أعلنت الدوحة یوم ۹ دیسمبر / کانون الأول المقبل، موعداً لعقد القمة الخلیجیة المقبلة.

وبعد اجتماع لمجلس الوزراء القطری صباح أمس، قال أحمد بن عبدالله آل محمود، نائب رئیس مجلس الوزراء ووزیر الدولة لشؤون مجلس الوزراء، ان الحکومة القطریة ترحب " بأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة فی قمتهم القادمة بالدوحة فی التاسع من شهر دیسمبر القادم، فی مسیرة المجلس المبارکة فی تعزیز التعاون والتکامل الخلیجی لما فیه خیر دول المجلس وشعوبها وأمن واستقرار المنطقة ".

کما ثمنت الحکومة القطریة " حکمة خادم الحرمین الشریفین الملک عبدالله بن عبدالعزیز آل سعود "، مقدرا " قیادته وحرصه على تعزیز مسیرة العمل الخلیجی المشترک ومبادرته الکریمة بالدعوة للاجتماع الذی عقد فی الریاض مؤخرا وما سادته من روح بناءة وما أسفر عنه من نتائج إیجابیة ".

کما أثنى مجلس الوزراء القطری على الدور الذی لعبه الشیخ صباح الأحمد أمیر دولة الکویت، وقال بیان صادر عن المجلس أن الحکومة القطریة أشادت " بکل التقدیر الجهود الکبیرة والمساعی الحمیدة التی بذلها حضرة صاحب السمو الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمیر دولة الکویت الشقیقة فی تقریب وجهات النظر وتعزیز أواصر الأخوة والتضامن الخلیجی المشترک ". کما أعرب المجلس " عن تقدیره لکل الجهود التی بذلت للحفاظ على وحدة وتماسک مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة ".

رئیس مجلس قطر المقبل تعلن دیسمبر الخلیجی الخلیجیة الأول القمة
sendComment