newsCode: 264536 A

أعلن المتحدثالرسمي باسم الخارجية الروسية، ألكسندر لوكاشيفتش، أن بلاده تشكك في فاعلية الضربات التي يوجهها " التحالف الدولي " ضد مسلحي " داعش "، معبراً عن قلق موسكو إزاء تنامي القدرات العسكرية لها في العراق وسوريا.

من جهة أخرى، قال المسؤول الروسی إن موسکو " سترعى محادثات بین الحکومة السوریة والمعارضة فی أواخر کانون الثانی المقبل "، مشیراً إلى أن هذه المحادثات " لن تغیر اتفاقات جنیف "، وکاشفاً أن وفد الحکومة السوریة سیکون برئاسة وزیر الخارجیة ولید المعلم.

من جهته، اقترح نائب وزیر الخارجیة الروسی، میخائیل بوغدانوف، أن یلتقی ممثلون عن مختلف أوساط المعارضة السوریة الداخلیة والخارجیة، فی العاصمة الروسیة موسکو، أواخر شهر کانون الثانی المقبل، قبل لقائهم المحتمل مع ممثلین عن النظام السوری.

وفی تصریحات نقلتها عنه وکالة " أنترفاکس " الروسیة، قال بوغدانوف إن موسکو " تقترح أن تستضیف اجتماع ۲۰ أو ۲۵ ممثلاً عن مختلف أوساط المعارضة السوریة الداخلیة والخارجیة على حد سواء، نهایة کانون الثانی المقبل "، مؤکداً أن " لقاءات ممثلی المعارضة فی ما بینهم، ولقاءاتهم المحتملة لاحقاً مع ممثلی الحکومة السوریة، ستحمل طابعاً غیر رسمی وستجری دون شروط مسبقة "، وموضحاً أن موسکو " لا تبنی توقعات کبیرة على هذه اللقاءات ".

وأضاف نائب وزیر الخارجیة الروسی أن " موسکو تأمل فی أن تمضی الأطراف السوریة بعد إجراء هذه الاتصالات المفیدة، قدماً فی تحقیق التفاهم فی ما یتعلق بتنفیذ بیان جنیف الصادر فی ۳۰ حزیران الماضی ".

داعش ضربات الخارجیة عن أن السوریة التحالف موسکو تشکک بفاعلیة
sendComment