newsCode: 264534 A

قالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية إن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، بدأ الخميس، زيارة إلى باريس لم يعلن عنها سابقا، مرجحة لقاءه مع شخصية خليجية.

ونقلت الصحیفة عن ناطق باسم وزارة الخارجیة الإسرائیلیة، لم تحدد اسمه، تأکیده هذه الزیارة، مشیرا إلى أنها “تتعلق بأمور تهم الوزارة”، لم یحدد طبیعتها.

وذکرت “معاریف” أن لیبرمان أقام فی فندق راقٍ فی باریس ترتاده عادة شخصیات خلیجیة، لم تبیّن اسم الفندق أو تلک الشخصیات.
وأضافت أنه “من المرجح أن یکون لیبرمان توجه إلى باریس للقاء إحدى الشخصیات الخلیجیة بغرض دفع الفکرة التی طرحها مؤخراً لحل النزاع الإسرائیلی الفلسطینی فی الإطار الإقلیمی العربی”.

ولم یؤکد حتى الساعة(۸:۲۵ تغ)، أی مصدر إسرائیلی لقاء لیبرمان مع أی شخصیة خلیجیة خلال الزیارة التی لم تبیّن الصحیفة مدتها.

وکان وزیر الخارجیة الإسرائیلی انتقد مؤخرا سیاسة “الجمود السیاسی” التی تنتهجها الحکومة الحالیة برئاسة بنیامین نتنیاهو.

وکتب فی ۱۶ دیسمبر / کانون الأول الجاری على صفحته فی “فیسبوک”، “لقد قدمت الاقتراح الذی اعتقدت أنه یجب عرضه، ترتیب إقلیمی متکامل ینظم علاقاتنا مع الدول العربیة، مع الفلسطینیین والعرب الإسرائیلیین، أعتقد انه یمکن أن یؤدی إلى اتفاق مستقر مع العالم العربی والفلسطینیین وتعزیز إسرائیل کدولة یهودیة”.

یذکر أن الفلسطینیین عارضوا بشدة مبادرة لیبرمان التی تتحدثعن نقل أراض یقطنها عشرات الآلاف العرب فی إسرائیل إلى الدولة الفلسطینیة فی إطار حل نهائی مع الفلسطینیین.

سرا الخارجیة مع إلى لم یلتقی لیبرمان باریس خلیجیة شخصیة
sendComment