newsCode: 264477 A

استعادت القوات العراقية مناطق في محافظة صلاح الدين كان مسلحو تنظيم الدولة " داعش " قد سيطروا عليها في الأسابيع الماضية، كما قتلت ۳۰ عنصراً من أفراد التنظيم على الأقل، وأسرت العشرات.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع العراقیة، العمید تحسین إبراهیم، الأحد، إن قوات الجیش العراقی، المدعومة بالحشد الشعبی ومتطوعی العشائر، استعادت السیطرة على قریة " البو عناک " شمالی ناحیة الضلوعیة فی محافظة صلاح الدین، بعد معارک مع مسلحی تنظیم الدولة، تمکنت خلالها من قتل وأسر العشرات من مسلحی التنظیم.

وأشار إبراهیم، فی تصریحات لسکای نیوز عربیة، إلى أن وحدات من الجیش العراقی وسعت نطاق عملیاتها لتشمل ناحیة الدجیل.

وأضاف أن العملیات، التی ترکزت على المناطق الشمالیة من الناحیة، أسفرت عن مقتل ۳۰ مسلحاً وتدمیر منازل کان مسلحو التنظیم یتخذونها أوکاراً لهم ومخازن للسلاح.

کما أکد الناطق باسم الوزارة أن الجیش تمکن أیضاً من قتل ۶ مسلحین أطلقوا النار من أسلحة خفیفة على نقطة تابعة للجیش قرب بوابة تکریت، مرکز محافظة صلاح الدین، وتدمیر المرکبة العسکریة التی کانوا یستقلونها.

وفی شمال العراق، صرحت مصادر فی قوات البشمرکة الکردیة أن تنظیم الدولة أرسل قوات إضافیة إلى قضاء سنجار، شمالی البلاد.

فی الوقت نفسه، واصلت قوات البشمرکة تعزیز مواقعها شرقی وغربی سنجار، بینما تعمل على رصد الطریق الوحید الذی یسیطر علیه مسلحو داعش، الذی یربط المنطقة بمدینة الموصل.

وفی محافظة دیالى، الواقعة شرقی العراق، قال رئیس مجلس المحافظة مثنى التمیمی إن أکثر من ۲۵ مدنیاً قتلوا خلال الأیام القلیلة الماضیة.

وأوضح التمیمی أن مقاتلی داعش هاجموا على نحو متواصل بقذائف الهاون، ناحیتی المقدادیة وشهربان شمالی بعقوبة مرکز المحافظة، ما أسفر عن سقوط الضحایا.

رئیس مجلس قتل داعش مناطق الجیش العراقی على أن یستعید محافظة
sendComment