newsCode: 264323 A

بحثمجلس الامن الدولي اجتماعا عند الساعة ۲۱:۰۰ ت غ من مساء الاربعاء بطلب من فرنسا التطورات بين كيان الاحتلال الاسرائيلي وحزب الله اللبناني على الحدود اللبنانية الفلسطينية.

وندد مجلس الامن بمقتل الجندی الاسبانی فی قوة الامم المتحدة لحفظ السلام بجنوب لبنان(الیونیفیل) البالغ من العمر ۳۶ عاما والذی قضى خلال قصف اسرائیلی على مناطق تواجد قوات الیونیفیل.

ومن ناحیته، قال السفیر الاسبانی لدى الامم المتحدة رومان اویارزون " من الواضح انه حصل بسبب التصعید فی اعمال العنف وانه قتل برصاص اسرائیلی ".

واوضح انه طلب خلال اجتماع مجلس الامن فتح تحقیق کامل حول مقتل الجندی الاسبانی.

وکان سفیر فرنسا فی الامم المتحدة فرنسوا دیلاتر قال خلال توجهه الى قاعة الاجتماع " هدفنا هو التهدئة ومنع ای تصعید للوضع ".

وکان دبلوماسیون ذکروا فی وقت سابق ان فرنسا طلبت عقد اجتماع عاجل فی هذا الخصوص. وقد قتل جندیان اسرائیلیان وجندی اسبانی یعمل فی قوة الامم المتحدة فی لبنان(الیونیفیل) الاربعاء على اثر هجوم شنه حزب الله فی منطقة محتلة على حدود لبنان.

وقتل الاربعاء جندیان اسرائیلیان وجرح سبعة اخرون فی هجوم تبناه حزب الله.

وقصفت اسرائیل العدید من القرى فی جنوب لبنان حیثتوجد مواقع لقوة الامم المتحدة فی لبنان والجیش اللبنانی.

وقالت الولایات المتحدة من جانبها انها تدعم کیان الاحتلال الاسرائیلی.

وقالت المتحدثة باسم الخارجیة جینیفیر بساکی " ندعم اسرائیل ونواصل حثجمیع الاطراف على احترام الخط الازرق بین اسرائیل ولبنان ".

واضافت " ندعو جمیع الاطراف الى تفادی ای عمل یمکن ان یؤدی الى تصعید الوضع ".

ومن ناحیته، دعا الامین العام للامم المتحدة بان کی مون فی بیان الى " ضبط النفس والهدوء " حاضا جمیع الاطراف على " العمل بشکل مسؤول من اجل الحؤول دون حصول تصعید فی مناخ اقلیمی اصلا متوتر ".

یذکر ان هجوم حزب الله فی مزارع شبعا اللبنانیة المحتلة جاء کرد على اعتداء قام به طیران الاحتلال الاسرائیلی على منطقة القنیطرة ما ادى الى استشهاد مجموعة من عناصر حزب الله.

بان کی مون حزب الله قتل لبنان مجلس على الامن المتحدة اللبنانیة الفلسطینیة
sendComment