newsCode: 572416 A

قالت مسؤولة كبيرة في صندوق النقد الدولي يوم الاثنين، إن اقتصاد إيران بدأ التعافي بسرعة أكبر من سنوات "العقوبات" الدولية إلا أنه ينبغي أن تدعم طهران بنوكها بشكل عاجل.

وقالت كاتريونا بيرفيلد رئيسة وفد صندوق النقد الذي أجرى مشاورات سنوية مع الحكومة الإيرانية الشهر الجاري إن صادرات النفط لم تعد تنمو بالوتيرة ذاتها ولكن التعافي الاقتصادي بدأ يمتد لقطاعات أخرى غير نفطية.

وذكرت في بيان أن ”النمو بدأ يمتد للقطاع غير النفطي“ وتوقعت أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي 4.2 بالمئة في السنة المالية الحالية مع احتمال أن يرتفع معدل النمو إلى 4.5 بالمئة في السنوات التالية مع تطبيق اصلاحات اقتصادية.

وقالت بيرفيلد إنه في ظل حالة عدم اليقين هذه وزيادة المخاطر التي يتعرض لها النظام المالي الإيراني، ينبغي على الحكومة التعجيل بإعادة هيكلة ورسملة البنوك ومؤسسات الائتمان.

وتابعت ”ينبغي البدء على الفور في مراجعة جودة الأصول وتقييم قروض الأطراف ذات الصلة ووضع خطة عمل ذات إطار زمني لإعادة رسملة البنوك وعلاج مشكلة الديون المتعثرة“ مضيفة أنه يمكن تغطية تكلفة إعادة رسملة البنوك من خلال إصدار سندات حكومية طويلة الأجل.

 

من أكبر صندوق النقد سنوات
sendComment